Accessibility links

logo-print

استطلاع: استمرار تراجع شعبية حزب كاديما رغم انتخاب موفاز رئيسا له


كشف استطلاع للرأي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الخميس أن شعبية حزب كاديما (وسط) لا تزال تتراجع بسرعة حتى مع انتخاب رئيس الأركان السابق شاؤول موفاز رئيسا له.

ويعتبر كاديما أكبر أحزاب البرلمان والمعارضة في مواجهة الائتلاف الحكومي اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ويشغل حاليا 28 مقعدا في الكنيست.

وأفاد الاستطلاع الذي أجراه معهد مينا تسيمح للإحصاء، أن حزب كاديما سيحصل على 12 مقعدا فقط إذا أجريت انتخابات تشريعية، مقابل 29 مقعدا لليكود.

وبحسب الاستطلاع، فسيكون حزب العمل بزعامة الصحافية السابقة شيلي يحيموفيتش المستفيد الأكبر من سقوط كاديما حيث سيحصل على 18 مقعدا مقابل ثمانية مقاعد يشغلها حاليا بعد انشقاق وزير الدفاع إيهود باراك مع أربعة نواب آخرين لتشكيل حزب الاستقلال.

أما حزب إسرائيل بيتنا اليميني بزعامة وزير الخارجية إفيغدور ليبرمان فسيشغل 13 مقعدا مقابل 15 حاليا.

وحسب الاستطلاع ذاته، فسيحصل الحزب الوسطي الذي سيؤسسه الصحافي يائير لابيد على 12 مقعدا، وحزب شاس اليهودي الشرقي الذي يتزعمه ايلي يشائي وزير الداخلية على ثمانية مقاعد قد ترتفع إلى 11 مقعدا في حال انشأ زعيم الحزب السابق أرييه درعي حزبا جديدا، على أن يأخذ هذا الأخير مقعدين فقط.

يذكر أن النتائج النهائية للاقتراع على زعامة حزب كاديما أسفرت عن إطاحة شاؤول موفاز بوزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني من رئاسة أكبر حزب معارض في إسرائيل.

وحصل موفاز على 61.7 بالمئة من الأصوات بينما حصلت ليفني على 37.2 بالمئة، في هزيمة مدوية ينظر إليها على أنها عقاب لها على الهبوط الحاد في شعبية الحزب مؤخرا.

واعترفت ليفني بالهزيمة وقالت في بيان بعد إعلان نتيجة الاقتراع الذي شارك فيه 100 ألف من أعضاء كاديما "لقد اتصلت بشاؤول موفاز وتمنيت له التوفيق."

XS
SM
MD
LG