Accessibility links

logo-print

بوش يؤكد تعاون بلاده مع سائر الدول الصناعية والقوى المالية لمواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية


أكد الرئيس بوش أن الولايات المتحدة مستمرة في تعاونها مع سائر الدول الصناعية والقوى المالية والاقتصادية في العالم لمواجهة الأزمة المالية والاقتصادية. وقال إن الأزمة عالمية الطابع، وذلك بعد استقباله وزراء مالية دول مجموعة السبع وحكام مصارفها المركزية ورئيس البنك الدولي ومدير صندوق النقد الدولي ورئيس المجموعة الاقتصادية الأوروبية. وأضاف:

" من المهم أن يكون الناس في بلادي قد فهموا أن ما يؤثر في سوق المال يؤثر في حياتهم اليومية. وندرك جميعاً أن الأزمة أزمة عالمية خطيرة وهي لذلك تحتاج إلى رد دولي لخير شعوبنا."

وجدد بوش تأكيد التزام العمل لحل أزمة التسليف وأزمة السيولة، معدداً التدابير التي اتخذتها الحكومة الأميركية وما اتفقت عليه مجموعة الدول السبع. وأضاف بوش:

"هذه الجهود الاستثنائية يتم تطبيقها بأسرع ما يمكن مع التشديد على فاعليتها. لكن فوائدها لن تظهر بين ليلة وضحاها. وحين يبدأ سريان مفعولها ستساعد على إعادة الاستقرار إلى أسواقنا والثقة إلى مؤسساتنا المالية."

ولفت بوش إلى أن المشاكل تتعلق بكل نظام مالي على حدة لكنها ايضاً تحتاج إلى تعاون دولي نظراً إلى امتداداتها الدولية. وأشاد بالتجاوب السريع لمجموعة الدول السبع:

"لقد اتفقنا على تطبيق إجراءات قوية لتحريك التسليف وتوفير السيولة والمساعدة على إعادة إطلاق الأسواق الثانوية للرهن العقاري والأصول الأخرى مع حماية أموال دافعي الضرائب."

وأعرب بوش عن ثقته في أن هذه التدابير والتعاون الوثيق من شأنها المساعدة على تخفيف حدة الأزمة والتغلب عليها.
XS
SM
MD
LG