Accessibility links

نائب ديموقرطي يتهم ماكين وبالين بإثارة الحقد ضد منافسهما أوباما وبزرع بذور الحقد والانقسام


اتهم النائب الأميركي الديموقراطي جون لويس الأحد المرشحين الجمهوريين إلى الرئاسة ونيابة الرئاسة جون ماكين وسارة بالين بإثارة الحقد ضد منافسهما باراك أوباما الذي قد يصبح أول رئيس أسود في الولايات المتحدة.

واعتبر نائب جورجيا المعروف بنضاله من أجل حقوق السود، أن الفريق الجمهوري بتهجمه على شخص أوباما، إنما يزرع بذور الحقد والانقسام.

وكثف الجمهوريون بعدما أكدت استطلاعات الرأي تقدم الديموقراطيين، هجماتهم منذ أسبوع على أوباما. واتهمته بالين بأنه يعاشر إرهابيين بسبب علاقته مع الناشط اليساري السابق بيل اييرز الذي شارك في حملة تفجيرات في الولايات المتحدة في الستينات. كما وصف الجمهوريون أوباما بأنه يشكل خطرا على الولايات المتحدة.

وخلال تجمعات انتخابية، أطلق جمهوريون غاضبون شتائم وأحيانا دعوات إلى القتل في حق المرشح الديموقراطي. وحاول ماكين الجمعة تهدئة مناصريه فدعاهم إلى "احترام السيد أوباما".

وأجرى جون لويس مقارنة بين ما يحصل على هذا الصعيد وبين المرشح السابق إلى الانتخابات الرئاسية جورج والاس الذي اعتبر خطابه التمييزي مسؤولا عن اعتداء على كنيسة تسبب بمقتل أربع فتيات صغيرات.

واعتبر ماكين أن هذه المقارنة تبعث للصدمة وأنها غير مقبولة. ورأى في بيان أن انتقاد أداء أوباما ومواقفه "أمر مشروع"، مطالبا المرشح الديموقراطي بإدانة فورية لتصريحات لويس.
XS
SM
MD
LG