Accessibility links

logo-print

الإمارات تفتتح أكبر مشروع إعلامي دولي في المنطقة


كشفت إمارة أبو ظبي الأحد عن مبادرة جديدة للتطوير والابتكار الإعلامي تحمل اسم "تو فور 54" وتهدف إلى خلق بنية تحتية لشركات صناعة الإعلام في مختلف الميادين، لتصبح مركزا للامتياز في مجال ابتكار المحتوى العربي على نطاق دولي.

وفي حفل الافتتاح الذي حضره ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكبار المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة وعشرات من قادة صناعة الإعلام على مستوى العالم وصف توني أورستون الرئيس التنفيذي لمنطقة "تو فور 54" المبادرة بأنها لم يسبق لها مثيل وليس لها نظير في العالم.

وتهدف المبادرة إلى إنشاء صناعة جديدة في المنطقة من خلال توفير بيئة دعم كاملة التجهيزات تجمع الشركات المحلية والإقليمية والدولية العاملة في مختلف قطاعات الإعلام من صناعة الأفلام والبث والنشر إلى التقنيات الرقمية والموسيقى.

وقال أورستون إن غاية السعي من خلال رؤية أبو ظبي 2030 هو تحويل الإمارة إلى مركز إقليمي وعالمي للثقافة يضعها في موقع القلب منه.

ويرمز الاسم المختار للمنطقة الإعلامية إلى الإحداثيات الجغرافية لمدينة أبو ظبي الواقعة على خط العرض 24 شمالا وخط الطول 54 شرقا.

وتسعى مبادرة "تو فور 54" التي أحيطت بستار من التكتم والسرية على مدى أكثر من عام، إلى توفير بيئة عمل متكاملة وعصرية تقدم الدعم والتسهيلات وتلهم مطوري المحتوى في القطاع الإعلامي للنمو والازدهار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ولم يكشف القائمون على المشروع عن حجم الاستثمارات التي جرى ضخها فيه حتى الآن.

وتقوم "تو فور 54" على أربع دعائم هي تدريب وابتكار و إنتاج وتواصل، وجميعها داخل بيئة متكاملة على طراز الحرم الجامعي تشجع التعاون والشراكات الخلاّقة بين الشركات العاملة في هذا المجال.

وجرى الكشف في حفل الافتتاح عن انضمام عدد كبير من الشركاء إلى المشروع من بينهم شبكة تلفزيون CNN التي أعلنت أنها ستقوم ببث إخباري حيّ يوميا من مركز جديد للبث والإنتاج في "تو فور 54" من المقرر افتتاحه مطلع العام المقبل ليكون رابع مركز لها في العالم.

وفي إطار أكاديمية التدريب ستقدم مؤسسة طومسون رويترز ورش عمل مهنية في موضوعات مثل كتابة الأخبار الدولية والصحافية الرياضية والصحافة المصورة والتغطية التلفزيونية والأخبار الاقتصادية.

XS
SM
MD
LG