Accessibility links

logo-print

تلكؤ حكومي وبرلماني وراء شحة مياه الشرب وانتشار الكوليرا بالعراق


حمل النائب عن حزب الفضيلة ممثل مدينة الكوت في مجلس النواب باسم شريف الحكومة مسؤولية انتشار وباء الكوليرا في أغلب المدن العراقية.

جاء ذلك في حديث لـ "راديو سوا" خلال زيارته مؤخرا للمدينة على رأس وفد يمثل لجنة الصحة والبيئة النيابية على خلفية ظهور إصابة واحدة بهذا المرض في المدينة، وقال: "عملية توفير المياه الصالحة للشرب من اختصاص الحكومة. الحكومة من أولى واجباتها وأوليات عملها هو توفير المياه الصالحة للشرب هناك شحة في مياه الشرب أو ظهور أمراض وأوبئة".

وأرجع شريف ضعف إدارة الحكومة لهذه المشكلة الصحية والمشاكل الأخرى إلى غياب الرقابة البرلمانية على أدائها، موضحاً ذلك بقوله: "هنالك ضعف في الدور الرقابي للبرلمان، هذا الضعف الرقابي في البرلمان لأسباب سياسية ولأسباب طائفية. المشاكل السياسية داخل البلد لا يخدم الحكومة ويؤدي إلى أن الحكومة قد تتلكأ في تنفيذ مشاريعها الخدمية بسبب الضعف الرقابي للبرلمان وهذا الأمر يحدث في البرلمان بشكل فردي يعتمد على جهد النائب".

واستدرك النائب شريف قائلا: "ما زال العمل غير مؤسساتي يجب أن يتحول العمل في البرلمان إلى عمل مؤسساتي ضمن منظومة اسمها مجلس النواب لا يعتمد على الجهد الفردي لهذا النائب، هذا النائب ربما لديه الرغبة أن يذهب ويتابع".

إلى ذلك كشف محمد حسن رئيس مجلس المحافظة في حديث خص به "راديو سوا" عن صعوبة توفير المياه الصالحة للشرب التي تعتبر المسبب الرئيس لظهور المرض، مشيراً إلى أسباب ذلك بقوله:

"مشكلة التجمعات الريفية أنه لا يمكن أن يكون هناك مركز لكي يتم وضع شبكة أو إسالة، فمعظم الشبكات هي من نوعية الشبكات الريفية ولكن أين المشكلة؟، المشكلة الحقيقة هي الكادر العامل في هذه الشبكات خصوصاً في القرى النائية يصعب على كوادر من المدن أن تباشر أعمالها في هذه القرى وبشكل 24 ساعة لذلك اعتمدت وزارة البلديات ودائرة الماء على سياق غير كاف ٍ وغير مقنع، ولكن السياق المتوفر أن يقوموا بتعيين بعض من أفراد القرى وأحيانا كثيرة هؤلاء غير متدربين وغير واعيين وغير متخصصين، وبالتالي يتعاملون مع الإسالة بطريقة متخلفة كما لو أنها غير موجودة خصوصا في مجال التعقيم ومجال التصفية".

وكانت البلاد شهدت وحسب إحصاءات وزارة الصحة إصابة المئات من المواطنين بهذا المرض في حين اتخذت السلطات المحلية في هذه المدينة إجراءات احترازية لمنع انتشاره.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الكوت حسين الشمري:
XS
SM
MD
LG