Accessibility links

الطلبة الجدد يأملون بانحسار المد السياسي والديني في أروقة جامعاتهم


استقبلت الجامعات والمعاهد العراقية طلبتها في العام الدراسي الجديد في وقت أبدى الطلبة رغبتهم في أن يشهد هذا العام الدراسي نهاية للاستقطابات السياسية والدينية داخل أروقة الحرم الجامعي.

ويحاول طلبة الجامعات العراقية أن يعيشوا الأجواء الطبيعية للحياة الجامعية في العام الدراسي الجديد الذي بدأ اعتبارا من الأحد معربين عن أملهم في أن ينحسر المد السياسي والديني الذي سيطر على الجامعات والمعاهد العراقية في الأعوام الماضية والذي أثر على سير الدراسة فيها.

وأوضح في هذا الشأن الطالب سيف الربيعي من كلية التربية بجامعة بغداد في حديث خاص بـ "راديو سوا" قائلا: "تعد فرصة وجودنا في الجامعة مهمة لنعيش حياة جامعية بكل تفاصيلها وبعيدة عن أي اتجاهات دينية أو سياسية لأننا وجدنا في الجامعة جهة معينة تسيطر على الكلية (لم يذكر اسمها) العام الماضي، وهذا الأمر نراه في الشارع والبيت وعندما نأتي إلى الكلية نريد أن ننسى كل ذلك ونتمنى أن لا يتكرر ذلك خلال العام الدراسي القادم".

أما هبه أحمد الطالبة في كلية الآداب في الجامعة المستنصرية أشارت إلى أن النوادي التي يتوجه إليها الطلبة خلال فترة الاستراحة أغلقت لأسباب غير معروفة، مضيفة بالقول: "نعاني في الجامعة المستنصرية من إغلاق النادي ما يدفعنا إلى النزول في الحدائق لكن ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف يمنعنا من ذلك فنبقى محاصرين ولا نعرف أسباب ذلك".

إلى ذلك أكد رئيس جامعة بغداد الدكتور موسى الموسوي أن العام المقبل سيشهد تغييرا كبيرا بعد أن رفع وزير التعليم العالي والبحث العلمي شعار عام الأعراف والتقاليد الجامعية، وقال: "لدينا فرصة كبيرة في تطبيق هذا الشعار بسبب وضع الخدمات ووضع الطلبة الذي بدأ يتحسن ووضع الأساتذة الذين بدأوا يعودون إلى وطنهم وتوقفت الهجرة أفضل من العام الماضي".

وسبق لوزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد ذياب العجيلي أن تعهد بوضع حد لنفوذ الأحزاب السياسية والدينية داخل أروقة الجامعات والمعاهد العراقية.

تفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG