Accessibility links

logo-print

أعمال الدورة الاستثنائية للجمعية البرلمانية الأورو-متوسطية تناقش عملية السلام في الشرق الأوسط


افتتح رئيس الوزراء الأردني نادر الذهبي الأحد أعمال الدورة الاستثنائية للجمعية البرلمانية الأورو-متوسطية التي ستركز أعمالها على عملية السلام في الشرق الأوسط ومتابعة مقررات اجتماع أنابوليس في الولايات المتحدة.

وقال الذهبي في كلمة ألقاها نيابة عن الملك عبد الله الثاني في افتتاح الدورة على شاطىء البحر الميت إن التحدي الأهم أمام تنمية المنطقة هو مواجهة الصراع.

وأوضح الذهبي أنه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم سيكون قد مر عام على اجتماع أنابوليس في الولايات المتحدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بدعم من الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة حيث تعهد الجانبان هناك بإجراء مفاوضات شاملة للتوصل إلى معاهدة سلام عام 2008.

وأشار إلى أنه لأول مرة منذ سنوات بدأنا نرى تحركات متواضعة باتجاه تحقيق التسوية الدائمة والعادلة لهذا النزاع.

وبحسب الذهبي فإن المفاوضات الأصعب أمام القادة الفلسطينيين والإسرائيليين لم تنجز بعد، مؤكدا أهمية الدعم الدولي على جميع المستويات لعملية السلام. وأضاف أنه من دون هذا الدعم لن يتمكن الجانبان من جسر الهوّة بينهما.

ويذكر أن الجمعية البرلمانية الأورو-متوسطية تجتمع سنويا في جلسة استثنائية. ومع الانضمام الأخير لرومانيا وبلغاريا ارتفع عدد أعضائها من 240 شخصا إلى 260 شخصا منهم 130 يمثلون دول الاتحاد الأوروبي و130 يمثلون شركاءهم من دول الحوض المتوسط كالجزائر ومصر والأردن واسرائيل ولبنان والمغرب والسلطة الوطنية الفلسطينية وسوريا وتونس وتركيا.
XS
SM
MD
LG