Accessibility links

logo-print

تفاقم الأزمة السياسية في مصر مع انسحاب الأزهر من جمعية الدستور


أعلنت مؤسسة الأزهر في مصر انسحابها من الجمعية التأسيسية للدستور، وهو الإجراء الذي من شأنه تعميق الأزمة السياسية في البلاد حول الدستور.

واعترض الأزهر في بيان له يوم الخميس على "عدم تمثيله تمثيلا مناسبا مما يهمش دوره في قضية وطنية محورية هي إعداد مشروع الدستور".

وكان قد تم اختيار عضوا مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر نصر فريد واصل مفتى الجمهورية الأسبق والباحث الإسلامي محمد عمارة ضمن أعضاء الجمعية التي توالت الانسحابات منها في اليومين الماضيين.

ومع إعلان عدد من الأعضاء انسحابهم من الجمعية التأسيسية المثيرة للجدل، وانسحاب أعضاء المحكمة الدستورية العليا، تتفاقم الأزمة السياسية في البلاد حول الجمعية المنوط بها صياغة الدستور الجديد للبلاد بعد الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير/شباط من العام الماضي.

ويعترض ناشطون وإعلاميون وسياسيون على معايير اختيار اللجنة لاسيما ما يتعلق باختيار أعضائها مناصفة بين البرلمان وخارجه.

وأعلنت الأحزاب الليبرالية واليسارية والعديد من الشخصيات المستقلة الثلاثاء انسحابها احتجاجا على هيمنه حزبي الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين والنور السلفي عليها.

ويأتي انسحاب الأزهر فيما يعقد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم المشير حسين طنطاوي اجتماعا هو الثاني من نوعه خلال 48 ساعة، مع رؤساء 18 حزبا من بينها حزبا الحرية والعدالة والنور وكذلك الأحزاب الليبرالية واليسارية لبحث الأزمة ومحاولة التوصل إلى حل لها.

وكان الاجتماع الأول قد عقد يوم الثلاثاء ولم ينته إلى حل للأزمة التي باتت تهدد مستقبل الجمعية التأسيسية للدستور.

XS
SM
MD
LG