Accessibility links

logo-print

تنظيم بطولة الجائزة الكبرى في بغداد يثبت إمكانية إقامة مباريات مماثلة


أكد وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر أن بطولة الجائزة الكبرى هو ردٌّ على من حاول عرقلة عودة المباريات والتجمعات الرياضية إلى العاصمة.

وأوضح جعفر في كلمة له وجهها للمشاركين في ملعب الشعب أن تجمع أكثر من 3000 رياضي في ملعب الشعب الدولي في العاصمة بغداد للمشاركة في بطولة الجائزة الكبرى التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع الاتحادات الرياضية المركزية هو رد على من يحاول عرقلة عودة المباريات والتجمعات الرياضية إلى العاصمة، في إشارة واضحة لقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بضرورة تمديد عمل الاتحاد العراقي لمدة عام كامل، وعدم السماح بإقامة الانتخابات بذريعة تدهور الوضع الأمني في العراق حيث قال:

"هذه رسالة جميع الذين يطرحون أن أرض العراق وبغداد غير قادرة على استضافة المباريات الدولية الودية بحضور أكثر من 3200 رياضي من جميع نواحي وأقضيه محافظات العراق في هذا المكان المقدس ملعب الشعب وبغداد اللذان يعدان الرمز في تطوير مسير ومسار الرياضة في العراق".

وشهد ختام المهرجان إقامة المباراة النهائية لإحراز بطولة العراق للفرق الشعبية بكرة القدم بين فريقي ميسان والبصرة والتي انتهت بفوز الأول بهدفين مقابل هدف واحد، فيما أحرز فريق السماوة المركز الثالث بعد تغلبه على الديوانية بثلاثة أهداف.

وقال مدير عام التربية الرياضية الدكتور علي أبو الشون في حديث لـ "راديو سوا" إن البطولة شهدت مشاركة 6400 فريق، تأهل منها فريق عن كل محافظة لخوض النهائيات في العاصمة بغداد بعد تكفل الوزارة بإقامة الفرق المشاركة في أفضل فنادق الدرجة الأولى:

"البطولة قـُسمت إلى أجزاء، فمحافظة اشتركت بـ 600 فريق، وأخرى بـ 400 فريق وقد استمرت التصفيات لمدة عام ونصف، وفي مرحلة أخرى تأهل 20 فريقاً من كل محافظة قبل أن ينجح منها فريق واحد في الوصول إلى النهائيات التي ضيفتها العاصمة بغداد قبل أسبوع ليترشح في النهاية فريقان فقط".

تجدر الإشارة إلى أن الأندية المشاركة في بطولة الجائزة الكبرى التي تختتم في 25 من هذا الشهر ستتنافس للفوز بـ 12 فعالية للناشئين ومثلها للشباب وتسع فعاليات للشابات.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ضياء النعيمي:
XS
SM
MD
LG