Accessibility links

logo-print

المروحيات والمدفعية الباكستانية تقتل 24 ناشطا على علاقة بشبكة القاعدة قرب الحدود الأفغانية


أعلن مسؤولون الاثنين أن قوات باكستانية مدعومة بالمروحيات ونيران المدفعية قتلت 24 ناشطا على الأقل وأصابت 10 آخرين لهم علاقة بشبكة القاعدة في منطقة قبلية قرب الحدود الأفغانية.

ووقعت الاشتباكات الأحد في منطقة بأجور حيث أطلقت قوات الامن الباكستانية هجوما واسعا ضد الناشطين الإسلاميين في أغسطس/آب.

وأضاف أن القصف الذي بدأ بعد ظهر الأحد استمر حتى ساعات الفجر الأولى الاثنين. وتابع المسؤول "لقد قتل أربعة ناشطين وشخصان من السكان المحليين في تبادل إطلاق النار بين الجيش ومتمردين الأحد في بأجور".

ويقول الجيش الباكستاني إن أكثر من 1000 متمرد قتلوا منذ أن بدأ هجومه في منطقة باجور بما يشمل القائد العسكري لشبكة القاعدة في المنطقة أبو سعيد المصري.

وتشهد المناطق القبلية الباكستانية أعمال عنف منذ أن فر الآلاف من عناصر طالبان والقاعدة إلى البلاد بعد التدخل الأميركي في أفغانستان في أواخر2001.

وأدت أعمال العنف المرتبطة بدور باكستان في الحرب على الإرهاب السنة الماضية إلى مقتل أكثر من 1300 شخص في عمليات انتحارية وتفجيرات.

الوضع الأمني يحقق تقدما في أفغانستان

وعلى الجانب الأفغاني، أكدت قوات تثبيت الاستقرار في أفغانستان أنها أحرزت تقدما رغم زيادة العمليات التي ينفذها المسلحون.

وقال الجنرال ريتشارد بلانشيت المتحدث باسم تلك القوات، في لقاء مع "راديو سوا" إن القوات ستواصل عملها إلى أن تحقق المزيد من الإنجازات،

وأضاف:"نحن هنا لنحقق النصر، ويجب تقييم ما حققناه حسب مفهومِ الأفغان. لقد تحسنت ظروف الأمن، ونريد أن تحسن الحكومة أداءها و تتحسن اتصالاتنا مع السلطة ليشهد سكان البلاد تقدما حقيقيا، وهذه هي أهدافنا، ونحن على يقين من تحقيقها".

وأشار المتحدث إلى أن الاستطلاعات تؤكد أن أكثر من ثلاثة ملايين أفغاني يتمتعون الآن بحياة أفضل بكثير. وأشار إلى أن زيادة عدد القوات الدولية ستساعد في القضاء على ما تبقى من المسلحين الذين يقتلون المدنين في العمليات التي ينفذونها ضد قوات التحالف.

XS
SM
MD
LG