Accessibility links

logo-print

صحيفة إسرائيلية: حملة معادية لليهود تحملهم المسؤولية عن انهيار بنك ليمان براذرز الأميركي


كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن وجود حملة إعلامية وصفتها بأنها إحدى نظريات المؤامرة، تحمل اليهود مسؤولية انهيار بنك ليمان براذرز في الولايات المتحدة وتزعم أن مسؤولين يهود كبارا في البنك حولوا 400 مليار دولار إلى إسرائيل عشية إعلان البنك عن إفلاسه.

وأوضحت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين أن تلك المعلومات ظهرت بصورة تقرير إخباري تم نشره في عشرات المواقع الإلكترونية المعادية للسامية وإسرائيل ومفادها أن مسؤولين يهود رفيعي المستوى في بنك ليمان براذرز حولوا أموال المودعين إلى ثلاثة بنوك إسرائيلية بقصد الهرب فيما بعد إلى إسرائيل للإقامة فيها دون الخوف من تسليمهم للقضاء الأميركي.

ومنذ انهيار البنك الذي أسسه مهاجرون يهود ألمان عام 1850، امتلأت منتديات الإنترنت بتعليقات معادية للسامية تتهم اليهود بالوقوف وراء الأزمة المالية التي يشهدها العالم معتبرة أنهم أكبر المستفيدين منها، بحسب الصحيفة.

وذكرت هآرتس أنه على الرغم من أن تلك التعليقات أصبحت شائعة بشكل خاص في مواقع وصفتها بالعنصرية، إلا أنهت وردت أيضا في مواقع إلكترونية شهيرة.

وأضافت أن عددا من المنظمات الإسلامية، من بينها حركة حماس في قطاع غزة، انضمت أيضا لتلك الحملة واتهمت اللوبي اليهودي بالتسبب في الأزمة المالية.

وذكرت الصحيفة أن جمعية مكافحة التشهير، وهي منظمة يهودية أميركية تهدف إلى محاربة التشهير باليهود، رصدت المئات من تلك التعليقات خلال الأسبوعين الماضيين.

غير أن هآرتس رأت أن المزاعم الجديدة بتحويل 400 مليار دولار إلى إسرائيل تعد أكثر انتشارا وتركيزا حيث أنها وردت وكأنها تقرير إخباري يتضمن قصة حقيقية أوردتها صحيفة بلومبيرغ الاقتصادية الأميركية حول تعرض قسم الوساطة المالية في بنك ليمان براذرز خسائر تقدر بـ400 مليار.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير أورد معلومات مفصلة تتعلق بقوانين سرية البنوك في إسرائيل وتسليم المتهمين لدول أجنبية.

XS
SM
MD
LG