Accessibility links

logo-print

قائمقام الموصل يتهم القاعدة باستهداف المسيحيين


اتهم قائمقام الموصل زهير الأعرجي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء عمليات استهداف المسيحيين في المدينة ووعد بإجراء تحقيقات دقيقة وسريعة في تلك واتخاذ إجراءات حازمة بشأنها.

وأكد الأعرجي في حديث خاص بـ "راديو سوا" أن اللجنة التحقيقية التي شكلتها الحكومة للنظر في عمليات استهداف المسيحيين في طريقها إلى الموصل، مبدياً عدم معرفته بالأسباب الحقيقية التي دفعت نحو استهدافهم، وأضاف قائلا:

"شهدت مدينة الموصل خلال الأسبوعين الأخيرين توجهاً نحو استهداف المسيحيين، نقول هذا لأن هنالك شهداء وتهجير للمسيحيين على أرض الواقع، لكنني أؤكد بأن لا توجد أية مؤشرات تدل على وقوف أية جهة وراء تلك العمليات، والسبب من ورائها اللجنة التي أمر رئيس الوزراء بتشكيلها سوف تصل اليوم (الأثنين) إلى الموصل للتحقيق من وراء هذه العمليات، وهنالك لجان أخرى ستصل إلى المدينة للغرض نفسه".

واتهم الأعرجي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء تلك العمليات، نافيا أن يكون الهدف من ورائها هو تأجيج العنف الطائفي، موضحاً ذلك بالقول:

"تنظيم القاعدة يخطط لضرب كافة شرائح المجتمع والإرهاب الذي يشهده العراق وخاصة الموصل هو إرهاب أعمى لا يفرق بين الصغير والشيخ أو المسلم والمسيحي، وأنا لا أحيل العمليات التي تستهدف الطائفة المسيحية لا إلى العنف الديني أو القومي أو على الهوية، لكن هناك أجندة لعصابات من خارج البلاد، أو قد يكون هناك بعض المتعاونين من الداخل من الذين لا يريدون الخير للعراق الجديد، والهدف هو خلق بلبلة في الموصل".

وفي معرض الرد على سؤال حول تصريحات بعض المسؤولين بشأن وقوف المادة 50 الخاصة بالأقليات في قانون الانتخابات و المادة 140 المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها وراء عمليات استهداف المسيحيين أجاب الأعرجي:

"هذه أجندة لناس تريد العبث بحياة العراقيين ولا نستطيع أن نؤكد هذا الكلام. لأن المسيحيين موجودين في كل مناطق الموصل وأيضا منتشرين من البصرة إلى زاخو، وهم ليسوا بأقلية. أنا أستغرب من هذه التسمية، فلماذا نرجع السبب إلى المادة 50 وما يحصل من تداعيات أو حديث حول هذا الأمر فأعتقد أن أولئك الناس لا يريدون الخير للعراق أو المسيحيين".

ودعا قائمقام الموصل الأهالي من المسيحيين إلى التريث وعدم مغادرة منازلهم، وقال:

"أقول لأبناء الطائفة المسيحية إخواننا الأعزاء اصبروا كما صبر غيركم من الطوائف الأخرى، وهنالك اهتمام كبير ومباشر من قبل دولة رئيس الوزراء بالقضية ومن الحكومة المحلية ومن قيادة عمليات نينوى، وستشهد المدينة خلال اليومين القادمين الكثير من التغييرات".

يشار إلى أن مسلسل استهداف المسيحيين في العراق عامة وفي الموصل بشكل خاص قد تصاعد في الآونة الأخيرة ما دفع بكثير منهم إلى الهجرة خارج البلاد.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في كركوك دينا اسعد:
XS
SM
MD
LG