Accessibility links

علماء صينيون ينهون ترتيب جينوم الباندا العملاقة


أكمل علماء صينيون أعمال ترتيب جينوم الباندا العملاقة، آملين في أن تتيح لهم المعلومات الجديدة فرصة أفضل لفهم السبب الذي يكمن وراء أكل الباندا أشجار البامبو ولماذا توجد دوائر سوداء حول أعينها ولماذا تتسم بقلة الإنجاب.

وقال الدكتور وانغ جون، العالم في فرع شنتشن لمعهد بكين لبحوث الجينوم وأحد المشاركين الرئيسيين في المشروع من إنه من خلال ترتيب جينوم الباندا العملاقة سيتوفر أساس جيني وبيولوجي يمكن العلماء من فهم أعمق للصفات النوعية الخاصة.

واستطاع العلماء حتى الآن معرفة وجود شبه بين الباندا العملاقة، من خلال الرسوم وجمع ترتيب الجينوم، والكلاب والإنسان والتأكد أنها مختلفة تماما عن الفئران.

كما اكتشفوا أدلة داعمة لاحتمال أن تكون الباندا العملاقة سلالة فرعية من الدببة السوداء.

وتعد الباندا العملاقة، المعروفة بخمولها الجنسى، من بين أكثر الحيوان المهددة بالانقراض في العالم نتيجة انكماش موطنها. وهو أحد الأسباب الذي دفع العلماء إلى قرار ترتيب الجينوم.

وقال وانغ إن الترتيب يساعد وراثيا على تفسير أسباب ضعف القدرات الإنجابية لدى الباندا العملاقة، من ثم سيتمكن العلماء من مساعدتها على إنجاب مزيد من الأشبال.

وأضاف وانغ أن من مميزات الدراسة أنها ستعمل على تعزيز أعمال مكافحة الأمراض.

يذكر أن المشروع الدولي لجينوم الباندا العملاقة بدأ في مارس 2008 ويضم علماء من الصين وبريطانيا والولايات المتحدة والدانمرك وكندا.

ومن المتوقع ان تكون البيانات التي سيتيحها المشروع، وفقا لما ذكره علماء شنتشن بمعهد بحوث الجينوم، ذات أثر شامل على مجالات علمية مختلفة مثل النظام البيئي والتطور وتكنولوجيا ترتيب الجينوم.

وقد اختار العلماء أنثى باندا تبلغ من العمر ثلاثة أعوام وتدعى جينغ جينغ من مركز أبحاث الباندا العملاقة في تشنغدو للتناسل في مقاطعة سيتشوان جنوب غرب الصين لإجراء بحوث ترتيب الجينوم.

كما أن جينغ جينغ تعد نموذجا لإحدى حيوانات الباندا الخمسة التي رسمت لجلب الحظ في أولمبياد بكين.
XS
SM
MD
LG