Accessibility links

logo-print

جعجع يلتقي في القاهرة مع مبارك ويبحث معه الانتشار العسكري السوري وكيفية حل مزارع شبعا


أعلن سمير جعجع احد زعماء الأكثرية النيابية في لبنان انه بحث الثلاثاء في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك الانتشار العسكري السوري على الحدود الشمالية مع لبنان وكيفية حل مسألة مزارع شبعا.

ووصف جعجع في تصريحه الذي أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط هذا الانتشار بأنه غير مفهوم لأنه لو كان يستهدف ضبط الحدود السورية فقط لكان أكثر شمولا.

وأشار الجيش اللبناني في سبتمبر/أيلول إلى انتشار حوالي 10 آلاف جندي سوري من القوات الخاصة على حدود سوريا مع شمال لبنان.

وتحدث أعضاء من الأكثرية النيابية المناهضة لسوريا آنذاك عن "ذريعة" لعودة القوات السورية إلى بلادهم.

وأعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان الأسبوع الماضي بعدما اتصل بنظيره السوري بشار الأسد أن تحركات الجيش السوري تهدف إلى مكافحة التهريب.

من ناحية أخرى قال جعجع انه طرح خلال المقابلة مدخلين لحل مشكلة مزارع شبعا الأول يتعلق بالاستعانة بعلاقات مصر الدولية، خاصة مع الولايات المتحدة، من أجل الضغط على إسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا، والثاني إقناع السوريين بتوقيع وثيقة مشتركة مع الحكومة اللبنانية تؤكد على لبنانية المزارع.

وأوضح انه في هذه الحال تقدم الوثيقة للأمم المتحدة لتصبح المزارع تحت أحكام قرار مجلس الأمن رقم 425 وبالتالي تصبح إسرائيل مضطرة إلى الانسحاب منها تنفيذا لهذا القرار، واصفا هذا الحل بأنه الأسرع والأفضل لتحرير آخر قطعة من الأراضي اللبنانية.

وتقع مزارع شبعا عند تقاطع الحدود بين إسرائيل وسوريا ولبنان وكانت إسرائيل قد احتلتها لدى احتلالها هضبة الجولان السورية عام 1967.

ولم تنسحب إسرائيل من هذه المزارع عندما انسحبت من جنوب لبنان في مايو/أيار عام 2000.

وتعتبر إسرائيل مزارع شبعا التي تبلغ مساحتها 25 كيلومترا مربعا جزءا من الأراضي السورية التي احتلتها في 1967في حين يطالب لبنان باستعادتها بموافقة سوريا.

XS
SM
MD
LG