Accessibility links

تنظيما القاعدة وطالبان يواصلان هجماتهما في باكستان


كثف تنظيما القاعدة وطالبان عملياتهما في باكستان ضد زعماء القبائل، مما أثار الشك في احتمال نجاح الميليشيات المسلحة الموالية للحكومة في طرد مسلحي التنظيمين الإرهابيين من المنطقة.

وقال المحللون، إنه في الوقت الذي يسعى زعماء القبائل إلى تجنيد مزيد من سكان المنطقة للقتال ضد الإرهابيين، قتل أكثر من خمسين شخصا كانوا يحاولون تشكيل قوة محلية تقاتل إلى جانب الحكومة، كما لقي عدد آخر مصرعه ذبحا على يد المقاتلين الأجانب في المنطقة.

ورغم عدم تأكيد حكومة إسلام أباد إبرامها أي اتفاق مع المليشيات المسلحة، قال أحد قادة الشرطة في المنطقة القبلية إن الهدف هو نشر السلام، وأضاف وفيق خان:

" لقد بدأنا المسيرة السلمية للحفاظ على السلام الذي تنعم به المنطقة التي يسكنها عدد من القبائل، وهي قبائل عرفت بحبها للسلام".

كما دافع رئيس وزراء الحكومة المحلية عن الخطة التي تشبه مجالس الصحوة في العراق، وقال بشير أحمد بِيلُور:

"تبذل الوكالات المعنية بالأمن في البلاد جهودها على النحو الذي ترى أنه يجلب الأمن والاستقرار إلى المنطقة، ونحن نعتقد أن القانون والنظام والسلام هو أهم ما يجب التركيز عليه، لأننا شعب مسالم ، ونريد وقف عمليات العنف".

XS
SM
MD
LG