Accessibility links

استياء كردي بعد نقل ضباط أكراد من كركوك لمحافظات أخرى


لقي قرار وزارة الدفاع المتعلق بنقل ضباط أكراد من كركوك إلى محافظات أخرى استياء الكرد في المدينة في وقت أبدى فيه عربها وتركمانها تفاؤلا حذراً بشأن القرار.

وفي هذا الشأن، قال عضو مجلس المحافظة عن القائمة المتآخية الكردية أحمد العسكري لـ "راديو سوا":

"وزارة الدفاع لديها أحيانا بعض القرارات غير مرضية للجميع خاصة لمجلس المحافظة، ونحن نعتبر هذا القرار إجراءاً تعسفياً من قبلها, فلماذا القرار يشمل فقط الضباط الأكراد دون القوميات الأخرى ؟. على جميع الأطراف الموجودة في كركوك المشاركة في العملية السياسية واقتصارها على فئة أو اثنتين من شأنه أن يخلق خللا ومشكلة في المدينة".

فيما رأى أمين عام كتلة الوحدة العربية أحمد العبيدي أن القرار يأتي في إطار إعادة التوازن بين قوميات المدينة بقوله:

"إعادة التوازن في أية تشكيلة من تشكيلات الحكومة العراقية في أية وزارة أو مؤسسة هي مسألة اعتيادية، لأنه بعد عام 2003 حدثت إشكالات كبيرة في موضوع الإدارة والجيش. جهات معينة كانت لها الكثرة العددية وجهات أخرى همشت وأقصيت، وربما هناك إجراءات لإعادة التوازن تقوم بها وزارة الدفاع والقوات المسلحة أو وزارة الداخلية وهذا شيء طبيعي بعد مرور ستة أعوام على سقوط النظام السابق، فيستوجب إعادة ترتيب البيت العراقي".

موقف التركمان الذي عبر عنه أنور بيرقدار رئيس حزب العدالة جاء مقاربا لموقف العرب، وأضاف بيرقدار في هذا الصدد قائلا:

"الفقرة الأولى في المادة 24 تنص على تقاسم السلطات (الإدارية والأمنية والوظائف العامة) بين المكونات الرئيسية في كركوك. وزارة الدفاع هي أدرى بهذه الأمور، فلماذا عندما يصدر قرار بنقل ضباط من الأكراد تثار هذه الضجة ونرى اعتراضات من بعض الجهات؟.".

من جانبه أشار اللواء الحقوقي جمال طاهر مدير شرطة كركوك أن القرار لم يشمل قادة الشرطة، معتبرا أنه سيؤدي إلى إثارة تشنجات سياسية في المدينة موضحاً ذلك بالقول:

"بالنسبة للشرطة، لم تستلم مثل هذا القرار، ولكن هناك قرار بشأن نقل ضباط في الجيش. فصدر أمر بنقل آمر اللواء 15 وآمر اللواء 16 وبرأيي نقل مثل هؤلاء الضباط الذين قاموا بواجباتهم على الوجه الأكمل ليس من صالح مدينة كركوك وليس من صالح الجيش، وقد يثير بعض الحالات النفسية والتشنجات السياسية".

وكانت وزارة الدفاع قد أصدرت قراراً بنقل العميد الركن عبدالله عزيز الدلوي آمر اللواء 15 من الفرقة 4 للجيش العراقي إلى مدينة تكريت، وتعيين آخر تركماني محله إضافة إلى إصدارها لأوامر بنقل عدد آخر من الضباط الأكراد إلى محافظات أخرى الأمر الذي أثار مخاوف وقلق القيادات الكردية.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG