Accessibility links

logo-print

بورصة نيويورك تغلق أبوابها على تراجع وسط قلق من تباطؤ إقتصادي


أقفلت بورصة نيويورك الثلاثاء على تراجع مجددا، وسط قلق الأسواق من التباطوء الاقتصادي وأثره خصوصا على قيمة الأسهم التكنولوجية، وذلك رغم الانتعاش الذي أثارته تدابير دعم النظام المصرفي في هذه الأسواق.

فقد تراجع مؤشر داو جونز 0.82 بالمئة ومؤشر ناسداك 3.54 بالمئة.

كما خسر مؤشر داو جونز، طبقا للأرقام النهائية بعد الإقفال، 76.62 نقطة ليصل إلى 9310.99 نقطة، وخسر الناسداك الذي يشمل خصوصا أسهم التكنولوجيا 65.24 نقطة ليصل إلى 1779.01 نقطة.

وخسر مؤشر ستاندر آند بورز 500 من جهته 0.53 بالمئة أي 5.34 نقطة ليصل إلى 998.01 نقطة.

وكانت بورصة نيويورك قد سجلت ارتفاعا كبيرا الاثنين بلغ 11بالمئة، وبدأت التعامل أيضا الثلاثاء على ارتفاع، ثم تراجعت قبل الظهر.

واعتبر المحلل بيتر كارديلو أن السوق تبدو وكأنها بدأت تعود إلى الواقع.

وكانت الحكومة الأميركية قد أعلنت صباح الثلاثاء تخصيص مبلغ 250 مليار دولار للمساهمة في رأسمال مؤسسات مالية، وأعلن وزير المالية الأميركية هنري بولسون أن تسع مؤسسات كبرى في البلاد وافقت على ذلك.

واعتبر المحلل ليندسي بييزغا أن هذه الخطة جيدة جدا من أجل عدم الانتقال من الركود إلى الانهيار، إلا أن ذلك لن يحصل بسرعة ولا من دون ألم.
XS
SM
MD
LG