Accessibility links

logo-print

الأميركيون يعتبرون تسوية المشاكل الداخلية أهم من تحديات العولمة


كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء أن أكثر من أربعة أميركيين من أصل خمسة يعتبرون أن تسوية المشاكل الداخلية في بلادهم أهم من التحديات المتصلة بالعولمة.

وأفاد هذا الاستطلاع الذي أعده مجلس شيكاغو للشؤون العامة في سبتمبر/أيلول، في خضم الأزمة المالية، أن 82 بالمئة من الأميركيين يفضلون تسوية المشاكل الداخلية المهمة بدلا من المشاكل الخارجية التي حظيت بنسبة 17 بالمئة.

وقال 80 بالمئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع إن سلامة إمدادات الطاقة هي هدف بالغ الأهمية للسياسة الخارجية، أي بما يفوق 10 نقاط من هدف مكافحة الإرهاب الدولي. وقال 78 بالمئة إن حماية وظائف الأميركيين هي هدف بالغ الأهمية بالنسبة للسياسة الخارجية.

من جهة أخرى، يعتقد أكثر من النصف بقليل أي 56 بالمئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن العولمة جيدة عموما للولايات المتحدة في مقابل 58 بالمئة في يوليو/تموز الماضي . وكانت النسبة 64 بالمئة في 2004.

وقال مارشال بوتون رئيس مجلس شيكاغو للشؤون العامة إن القلق الذي يتسبب به الاقتصاد يغذي المخاوف المتصلة بالعولمة.
XS
SM
MD
LG