Accessibility links

logo-print

المالكي يقول إن بلاده تشعر بالغضب والاستياء نتيجة الأعمال الإرهابية لحزب العمال الكردستاني


قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقائه الثلاثاء وفدا تركيا برئاسة نائب وزير الخارجية مراد أوجيليك أن بلاده تشعر بالغضب والاستياء جراء الأعمال الإرهابية التي يقوم بها حزب العمال الكردستاني.

وأكد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أن المالكي شدد على أهمية التعاون الإقليمي بين دول الجوار لمواجهة المنظمات الإرهابية في المناطق الحدودية مشيرا إلى شعور العراق بالاستياء والغضب تجاه الأعمال الإرهابية التي نفذها الحزبضد الجارة تركيا انطلاقا من الأراضي العراقية.

وأضاف أن رئيس الوزراء دعا إلى تفعيل الاتفاقات المشتركة بين العراق وتركيا وخصوصا في المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية مشيرا إلى أن المحادثات شملت سبل تطوير التعاون في شتى المجالات.

وطبقا لما ذكره البيان، فان المبعوث التركي أبدى رغبة بلاده في اتخاذ إجراءات حاسمة لمواجهة الخطر الذي يمثله حزب العمال الإرهابي.

وكان الوفد التركي قد أجرى محادثات إيجابية ومفيدة مع رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني في وقت سابق الثلاثاء.

وأوضح فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم لوكالة الصحافة الفرنسية أن الاجتماع كان إيجابيا ومفيدا وتم تبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا، والاتفاق على استمرار اللقاءات وإجراء حوار، وأضاف أن الاجتماع استغرق حوالي الساعتين.

وكان حسين قد أعلن أن اللقاء هو الأول بين برزاني والوفد التركي وجزء من جدول الأعمال الذي سيناقش مشكلة حزب العمال الكردستاني.

وتتهم أنقرة بصورة متكررة القيادة الكردية العراقية بتقديم الدعم للمتمردين الأكراد، الأمر الذي تنفيه حكومة أربيل.

وكانت حكومة إقليم كردستان قد دعت أنقرة في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي إلى إجراء حوار مباشر.
XS
SM
MD
LG