Accessibility links

logo-print

وزير الأمن البريطاني يحذر من مؤامرة ارهابية كبيرة تحيك القاعدة خيوطها


حذر وزير الأمن البريطاني يوم الثلاثاء من أن التهديد بشن هجوم إرهابي آخر يعد هائلا ومن أن هناك مؤامرة كبرى تحاك خيوطها.

وقال الن ويست وزير الدولة بوزارة الداخلية البريطانية الذي كان يتحدث في البرلمان، إن الخطوات التي اتخذتها بريطانيا على مدى الخمس عشر شهرا الأخيرة جعلت بريطانيا أكثر أمنا - ولكن ليست آمنة.

وقال ويست انه تم الكشف عن مؤامرة كبيرة ومعقدة مما اضر بالقاعدة وتسبب في تراجع طفيف في الأنشطة المتشددة. وقال ويست "إنهم يحتشدون ثانية. هناك مؤامرة أخرى كبرى تحاك خيوطها ونحن نراقب هذا".

وتقول أجهزة الأمن البريطانية إنها أحبطت العديد من مؤامرات التفجير منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة ويراقبون آلاف الأفراد الذين يمثلون مخاطرة.

وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية عندما طلب منها أن تعلق على ملاحظات ويست "كنا على الدوام واضحين كما كان المدير العام للجهاز الأمني بان هناك العديد من المؤامرات وأفراد وجماعات قيد التحقيق".

واستهدفت بريطانيا عدة مرات من قبل أشخاص ساخطين على اضطهاد البلاد للفلسطينيين وللأفغان والعراقيين. وقتل أربعة مفجرين انتحاريين 52 شخصا في وسائل نقل بلندن كما أصابوا مئات في السابع من يوليو/ تموز 2005.

وفشلت مؤامرة مماثلة بعد ذلك بأسبوعين بسبب عدم انفجار القنابل البدائية. ومثل طبيبان أمام المحكمة هذا الشهر لاتهامهما بمحاولة قتل الناس بصورة عشوائية بسيارات ملغومة في لندن وغلاسكو في العام الماضي.

وأدين ثلاثة بريطانيين في الشهر الماضي بالتآمر من أجل استخدام قنابل سائلة بدائية في عام 2006.

XS
SM
MD
LG