Accessibility links

logo-print

ماكين يزمع التركيز على شخصية منافسه في المناظرة الأخيرة واوباما يعزز تقدمه بفارق 14 نقطة


يستعد المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية جون ماكين لتحسين موقعه في المنافسة مع الديموقراطي باراك اوباما عند لقائه في نيويورك اليوم الاربعاء في المناظرة الرئاسية الأخيرة قبل الانتخابات التي تجري في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وشدد ماكين من لهجته ضد أوباما بعدما سجل تراجعا بنسبة 14 بالمئة مقابل منافسه في استطلاع جديد للرأي في وقت تواجه الولايات المتحدة أسوأ أزمة مالية خلال عقود وتتصدر القضايا الاقتصادية الحملات الانتخابية.

ووعد ماكين، خلال نهاية الأسبوع، مؤيديه في فيرجينيا بأنه سيهزم منافسه الديموقراطي خلال المناظرة التي تعقد في جامعة هوفسترا في لونغ ايلاند.

وقال ماكين يوم الثلاثاء عقب إعلان خطته الهادفة لوقف الاضطراب المالي، بأنه يعتزم إثارة قضية علاقة خصمه بالأستاذ اليساري بيل آيرز الذي شارك في تفجيرات في داخل الولايات المتحدة في ستينيات القرن الماضي.

وقال ماكين لإذاعة محلية في مدينة سانت لويس انه سيقوم بذلك "ليس لأنني اهتم بشؤون إرهابي سابق وزوجته الإرهابية، لكن ما يهمني ويهم الشعب الأميركي هو ما إذا كان اوباما جديرا بثقة الشعب الأميركي."

وكشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة نيويورك تايمز بالتعاون مع شبكة CBS التلفزيونية مساء الثلاثاء أن اوباما عزز تقدمه على خصمه الجمهوري بفارق 14 نقطة. وحصل اوباما، في الاستطلاع على تأييد 53 بالمئة من الناخبين المستطلعة آراؤهم مقابل 39 بالمئة لماكين.

وكان استطلاع آخر للرأي أجرته صحيفة لوس انجلوس تايمز تحدث عن تقدم اوباما بفارق تسع نقاط على ماكين (50 بالمئة مقابل 41 بالمئة).

وقالت جين بساكي الناطقة باسم اوباما أن المرشح الديموقراطي سيستخدم المناظرة لبحث خطته الاقتصادية. وأضافت أن ماكين وعد بإثارة موضوع بيل آيرز لتشتيت أفكار الناخبين، لكن كل دقيقة يمضيها وهو يواصل تجاهله الاقتصاد والطبقة الوسطى هي وقت ضائع.
XS
SM
MD
LG