Accessibility links

logo-print

إقليم كردستان يدعو الحكومة المركزية إلى إعادة المسيحيين النازحين


عقد برلمان إقليم كردستان العراق الأربعاء جلسة خاصة لمناقشة أوضاع المسيحيين النازحين من مدينة الموصل.

وفي بداية الجلسة قدمت اللجنة المشكلة من ثلاثة أعضاء من الكتلة الكلدانية السريانية الآشورية في البرلمان تقريرها حول أوضاع المسيحيين النازحين بعد أن زارت المناطق التي نزحوا إليها.

وأشار التقرير إلى أن ألفين و274 عائلة موزعة في الأقضية والبلدات والقرى شمالي الموصل وفي مدن إقليم كردستان يعيشون أوضاعا مزرية، وهم بحاجة إلى مساعدات عاجلة.

ودعا التقرير الحكومة المركزية إلى مراعاة ظروف الآلاف من موظفي مؤسسات الدولة وطلبة الجامعات والمعاهد والمدارس العامة.

وفي ختام الجلسة أعلن رئيس البرلمان عدنان المفتي استنكار البرلمان وإدانته للإرهاب الذي يتعرض له المسيحيون في محافظة نينوى، داعيا الحكومة المركزية إلى إعادة النازحين ودفع تعويضات للمتضررين، وأضاف:

"من هنا وباسمكم ندعو الحكومة المركزية لتأمين إعادة تلك العوائل إلى مدينة الموصل، والحفاظ على حياتهم وتأمين معيشتهم، وعلى الحكومة المركزية أن تتحمل مسؤوليتها وأن يكون الإقليم عاملا مساعدا لتحقيق هذه المسؤولية".

ودعا المفتي مجلس النواب إلى عدم إفساح المجال لإطلاق الاتهامات ضد أي طرف من قبل أعضاء في المجلس، قائلا:
"ندعو مجلس النواب إلى عدم فسح المجال لإطلاق التصريحات غير المسؤولة لعدد من أعضاء المجلس قبل إجراء أي تحقيق، وندعو إلى وقف مثل هذه التصريحات تجنبا لأي فتنة".

وحض رئيس البرلمان حكومة إقليم كردستان العراق على تقديم المزيد من المساعدات للنازحين، داعيا أعضاء البرلمان إلى التبرع للنازحين من رواتبهم كل حسب إمكانيته.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG