Accessibility links

استطلاع للرأي يظهر أن الاقتصاد هو القضية الأولى التي تهم الأميركيين


أظهر استطلاع للرأي نشر الأربعاء - قبل أقل من ثلاثة أسابيع من انتخابات الرئاسة - أن الاقتصاد هو القضية الأولى وربما الوحيدة التي تهم الناخبين الأميركيين.

فقد أعربت غالبية المشاركين عن استيائهم من الوضع الداخلي، وتأييدهم لتفاعل المرشح الديموقراطي باراك أوباما مع الأزمة المالية والاقتصادية.

وقال مركز Pew للأبحاث الذي أجرى الاستطلاع إن مستوى الرضا على الوضع الداخلي تراجع إلى أدنى مستوى سجله المعهد، إذ انخفض 14 نقطة في أقل من شهر.

وأفاد المركز بأنها المرة الأولى التي يقرّ فيها عدد أكبر من الأميركيين أن عليهم أن يعيشوا على مبدأ "القبول بالأقل" بدلا من العيش على مبدأ أنه لا حدود للنمو في أميركا.

وأظهر الاستطلاع أن 48 بالمئة من المشاركين أعربوا عن ارتياحهم لشرح أوباما للأزمة ووصف طريقة تصديه لها، مقابل 29 بالمئة لماكين.

كما أظهر الاستطلاع أن تفاؤل الأميركيين لم يتزعزع، إذ أن 64 منهم أكدوا ثقتهم في قدرتهم على إيجاد طريقة لحل مشاكلهم.
XS
SM
MD
LG