Accessibility links

غيتس يبحث مشروع الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن مع الكونغرس


أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اليوم الخميس أن وزير الدفاع روبرت غيتس بدأ مشاورات مع الكونغرس الأميركي بشأن مشروع الاتفاق الأمني مع بغداد المتعلق بالوجود العسكري الأميركي في العراق بعد 2008.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف موريل إن غيتس يرى في المشروع طريقة ملائمة لحماية قوات بلاده في العراق.

وكان من المقرر أن تنتهي المباحثات بشأن مستقبل القوات الأميركية في العراق في نهاية يوليو/تموز، غير أنها تعثرت بسبب تشعب القضايا وتعقيداتها وخصوصا تلك المتعلقة بموعد انسحاب القوات الأميركية والحصانة الممنوحة للجنود الأميركيين المتمركزين في العراق.

ومن المقرر أن ينظم الاتفاق المرحلة التي تلي انقضاء التفويض الذي أعطاه مجلس الأمن الدولي إلى القوة المتعددة الجنسيات في العراق والذي تنتهي صلاحيته في 31 ديسمبر/كانون الأول 2008.

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الوزيرة كوندوليسا رايس اتصلت هاتفيا بعدد من المسؤولين العراقيين في مسعى لتحريك المفاوضات الخاصة بالاتفاق الأمني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك إن رايس اتصلت بالرئيس العراقي جلال الطالباني ونائبه عادل عبد المهدي ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وأكد مكورماك أن العمل ما زال مستمرا من أجل التوصل إلى إنجاز الاتفاقية مع العراق، مشيرا إلى أن عملية التفاوض مستمرة وأن العراقيين يدرسون اللغة التي صيغ بها الاتفاق.

وكان عبد المهدي قد أعلن في بيان رئاسي أنه بحث مع رايس في الاتفاقية الأمنية المزمع توقيعها بين بغداد وواشنطن.
XS
SM
MD
LG