Accessibility links

غيتس: أفغانستان تعتبر اختبارا لمدى قدرة المجتمع الدولي على دمج الجهود العسكرية والمدنية


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن المجتمع الدولي بحاجة إلى قدرات جديدة وربما إلى مؤسسات جديدة لمواجهة التحديات الأمنية في عالم اليوم مثل أفغانستان التي قال إن الوضع فيها يستدعي بذل مزيج من الجهود العسكرية والمدنية.

وأضاف غيتس في كلمة أمام المعهد الأميركي للسلام وهو مؤسسة يمولها الكونغرس للحيلولة دون نشوب نزاعات دولية مسلحة.

"يجب أن نستعد لتغيير أساليبنا القديمة لما نقوم به، وننشئ مؤسسات جديدة على الصعيديْن القومي والدولي قادرة على معالجة التحديات طويلة الأمد التي نواجهها في الخارج."

وأشار غيتس إلى أن أفغانستان تعتبر اختبارا لمدى قدرة المجتمع الدولي على دمج المساعي العسكرية والمدنية التي تبذلها الحكومات ومنظمات الإغاثة وقال:

"لكي ننجح فإن من الضروري أن يكون هناك اندماج وتنسيق أفضل بين حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي والمنظمات غير الحكومية وغيرها، أي بين كامل العناصر العسكرية والمدنية مع بعضها بعضا ومع الحكومة الأفغانية أيضا."

وأوضح غيتس في كلمته أن القوات العسكرية والمنظمات الدولية الغربية لم تكن حتى عهد قريب تملك القدرات اللازمة لمواجهة التحديات الجديدة المعقدة. فالقوات بحاجة إلى تمويل أفضل، والحكومات بحاجة إلى السماح لقواتها بخوض قتال ضد الإرهابيين والمتمردين، كما أن تلك القوات بحاجة إلى معرفة كيفية تدريب جيوش جديدة مثل جيش أفغانستان.
XS
SM
MD
LG