Accessibility links

logo-print

مجلس علماء العراق يدين استهداف المسيحيين ويطالب الحكومة بحمياتهم


استنكر الشيخ عبد الستار عبد الجبار الناطق باسم مجلس علماء العراق الاعتداءات التي تطال المسيحيين في محافظة نينوى، قائلا إن: " ما يجري من أحداث عنف وتهجير ضد الاقلية المسيحية في الموصل تحديدا وفي العراق عموما عمل غير شرعي وتستنكر على القائمين بها مهما كانت هويتهم".

جاء ذلك أثناء خطبة الجمعة التي ألقاها في جامع النعمان لمدينة الرمادي اليوم، محملا القوات الاميركية والحكومة العراقية مسؤولية حماية المسحيين في العراق، وقال:

" المسؤول على الملف الأمني في العراق ما زال هو الاحتلال اولا ثم الحكومة التي انبثقت عن الاحتلال فالمسؤول الأول قوات الاحتلال والحكومة العراقية، يجب أن تؤدي الحكومة دورها نظرا لما تملكه من قوات جيش وشرطة في المنطقة يفترض ان تؤدي دورها في حمايتهم إن لم تكن لهذه القوات والله أعلم بعض الدور السيئ لصالح اجندة معينة".

عبد الجبار اتهم اطرافا السياسية لم يسمها بالظلوع في استهداف المسحيين لأهداف وصفها بالسياسية، قائلا: "أنا أعتقد أن القضية قضية صفقات وسياسات رخيصة من أجل كسب أصوات في الانتخابات من بعض الاطراف. أدعو الجميع إلى أن يتحلوا بالحكمة والموعظة الحسنة في كسب الاصوات، وهذه الطريقة لا تتناسب مع إسلامنا ولا مع الديموقراطية كما يدعون".

وسبق لرئيس الوزراء نوري المالكي أن شكل لجنة للتحقيق في ملابسات استهداف المسيحين في الموصل.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الأنبار كنعان الدليمي:
XS
SM
MD
LG