Accessibility links

logo-print

الرئيس اللبناني يؤكد قيام بلاده بدورها كاملا في كافة المؤسسات الإقليمية والدولية


أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن لبنان الذي ينهل من معين تعدده الثقافي مصمم على القيام بدوره كاملا في المؤسسات الإقليمية والدولية، خصوصاً في المنظمة الفرانكوفونية التي يجمعه بها أكثر من اعتناق للغة، أي اعتناق قيم واحدة. أضاف سليمان إن واجب الفرانكوفونية إبقاء شعلة الأمل:

"فيما يشعر العالم بالمرض وفيما تهزه أزمة مالية شديدة الخطورة، فإن مسؤوليتنا وواجبنا كفرانكوفونيين هو في الإبقاء على شعلة الأمل."

ولفت سليمان إلى مسؤولية الفرانكوفونية في تعزيز الديموقراطية ونشرها قائلاً إن ذلك يبدأ داخل كل دولة من دولها ويكون ذلك بتعزيز ممارسة الحكم.

وقال إن لبنان يسير في طريق تعزيز ديموقراطيته ويستعد لانتخابات عامة العام المقبل.

"إن لبنان الذي يستعد لإجراء انتخابات عامة في ربيع العام المقبل لا يزال يحتفظ بذكرى طيبة للمهمة الفرانكوفونية لمراقبة الانتخابات النيابية في العام 2005."

وذكر سليمان الأنشطة التي ستقام العام المقبل في لبنان لمناسبة إعلانه من قبل الأونسكو عاصمة عالمية للكتاب، وقال

"يرغب لبنان في حضور فرانكوفوني لافت وظاهر للعيان، في النشاطات المتعلقة بهذه التظاهرة والتي ستقام طوال العام 2009."

وشدد سليمان على ضرورة العمل لحماية البيئة قائلاً إن الأمر ليس مقتصراً على الناحية النظرية، بل إن لبنان يعاني. وقال إن لبنان يحتاج إلى خبرة شركائه لمواجهة الأخطار التي تتهدده.

"إن تلف الغابات أصبح دائماً بسبب الحرائق المتوالية لغاباتنا في السنوات الأخيرة وبسبب قلة إمكانات السيطرة عليها."

وأشاد سليمان بدعم الفرانكوفونية لسيادة لبنان واستقلاله وأمنه كما طالب بمشاركة أكثر فاعلية من دول الفرانكوفونية في جهود السلام، كما هي الحال في مشاركتها في القوات الدولية في جنوب لبنان وفي عملية تحقيق سلام دائم وشامل في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG