Accessibility links

logo-print

مفاوضات تشكيل حكومة وحدة وطنية في زيمبابوي تتعثر بسبب إسناد منصب وزير الداخلية


تتعثر المفاوضات الخاصة بتشكيل حكومة وحدة وطنية في زيمبابوي بسبب إسناد منصب وزير الداخلية التي تشرف على الشرطة وعلى تنظيم الانتخابات، بحسب ما نقلت السبت صحيفة "ذي هيرالد" التابعة للدولة عن مفاوض حزب الرئيس روبرت موغابي.

وأوضح باتريك شيناماسا مفاوض حزب الاتحاد الوطني الإفريقي-الجبهة الوطنية إن المباحثات تركزت أساسا على مسألة وزارة الداخلية .

وأضاف لن الحزب قدم حججه للاحتفاظ بالوزارة في حين تطالب حركة التغيير الديموقراطي بالحصول عليها.

وتابع شيناما أنه اقترح صيغتين: ان يتم تقسيم الوزارة بين الحزبين ليتولاها وزيران أو أن يتم تعيين وزير بالتداول لمدة ستة أشهر في كل مرة.

ووقع موغابي وزعيم حركة التغيير الديموقراطي مورغان تسفانغيراي في 15 سبتمبر/ايلول اتفاقا لتقاسم السلطة ينص على بقاء موغابي رئيسا وتولي تسفانغيراي منصب رئيس الوزراء. غير أنهما لم يتوصلا إلى اتفاق بشأن تركيبة الحكومة واسند موغابي قبل اسبوع بشكل أحادي المناصب الوزارية الرئيسية وبينها الدفاع والداخلية، لوزراء من حزبه.

وهددت حركة التغيير التي تأخذ على قوات الأمن قمعها مناصريها، بإلغاء الاتفاق وطالبت بالإشراف على وزارة واحدة على الأقل من الوزارتين المكلفتين الأمن.

وحاول الوسيط الجنوب إفريقي ثابو مبيكي إنقاذ الاتفاق واشرف على أربعة أيام من المفاوضات في هراري غير أن المفاوضين افترقوا مساء الجمعة دون التوصل إلى حل.

ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات الاثنين في سوازيلاند التي ترأس حاليا هيئة السياسة والأمن والدفاع في منظمة التنمية في إفريقيا الجنوبية.
XS
SM
MD
LG