Accessibility links

رجل أعمال وأحد أعمدة الحزب الوطني الحاكم في مصر يدفع ببراءته في قضية اغتيال مغنية


دفع هشام طلعت مصطفى رجل الأعمال المصري واحد أعمدة الحزب الوطني الحاكم في مصر والشرطي المتقاعد محسن السكري السبت بالقاهرة لدى افتتاح جلسة محاكمتهما، دفعا ببراءتهما في قضية اغتيال مغنية لبنانية في دبي.

وكان قد وجه الاتهام إلى رجل الأعمال بدفع مليوني دولار للشرطي المتقاعد ليذهب الى دبي ويقوم بقتل سوزان تميم التي يعتقد انه كان على علاقة حميمية معها لكنها رفضت الزواج منه.

وأكد مصطفى الذي تم توقيفه وتوجيه الاتهام إليه في الثاني من سبتمبر/أيلول أمام القاضي وسط قاعة محكمة غصت بالحضور "أنا بريء، حسبي الله ونعم الوكيل".

من جانبه قال السكري الذي جلس إلى جانبه وكان أوقف في دبي اثر عملية الاغتيال في يوليو/تموز انه لم يرتكب الجريمة.

وفي سبتمبر/ايلول كان المدعي عبد المجيد محمود أكد أن السكري اعترف بتورطه في الجريمة. والمتهمان معرضان لعقوبة الإعدام.

وكان عثر على المغنية اللبنانية التي بلغت من العمر 30 عاما مقتولة في 28 يوليو/تموز في شقتها في دبي بعد تعرضها للذبح وعدة طعنات، بحسب الصحف.

وبحسب المدعي فان السكري راقب الشقة قبل أن يتوجه إليها مدعيا انه عامل بالبناية وقام بطعن الضحية وقتلها. وقالت الصحف المصرية إن سوزان تميم كانت ارتبطت بعلاقة غرامية مع رجل الأعمال المصري لمدة ثلاث سنوات. انتهت العلاقة قبل أشهر.

ومصطفى يرأس مجموعة طلعت مصطفى العقارية التي يبلغ راسمالها عدة مليارات الدولارات وهو عضو في مجلس الشورى المصري ومعروف بقربه من الرئيس المصري حسني مبارك. وتم رفع الحصانة البرلمانية عنه بطلب من النائب العام.

وتزوجت سوزان تميم ثلاث مرات آخرها ببطل المصارعة العراقي رياض العزاوي الذي اشترت معه الشقة الفخمة في دبي قبل مقتلها، وفق تقارير الصحف.

XS
SM
MD
LG