Accessibility links

زيباري يؤكد أن الاتفاقية الأمنية وقتية وآل خليفة يأمل في إطفاء ديون العراق


أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن أمد الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة هو لثلاث سنوات فقط، مشيرا إلى أن الحكومة بصدد اتخاذ قرارها بشأن الاتفاقية في غضون أيام. وأوضح قائلا:

"يوم أمس كان هناك اجتماع مهم للمجلس السياسي للأمن الوطني حيث التقى قادة البلاد لمناقشة المسودة النهائية لاتفاقية الصوفا التي قدمها مفاوضو البلدين، لقد حان وقت اتخاذ القرار. بشكل خاص أن الاتفاقية وقتية ولن تشكل الأساس لوجود دائم للقوات العسكرية الأميركية في البلاد لـ20 أو 10 أو حتى خمس سنوات، نحن نتحدث عن ثلاث سنوات، وسيكون من حق أي من الأطراف مراجعتها، ومن الضروري أن تكون هذه الأمور واضحة أمام شعبنا، وأعتقد أن الأيام القليلة القادمة ستكون ملزمة لقادة لعراق باتخاذ قرار أو اصدار حكم على الاتفاقية".

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده زيباري ببغداد السبت لدى استقباله نظيره البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الذي أكد، وردا على سؤال لراديو سوا، على ضرورة دعم العراق والعمل على رفع الديون المترتبه عليه، حيث قال:

"دائما نسعى إلى مساعدة العراق قدر الامكان لكن هناك بعض الدول في المنطقة لديها بعض الأوضاع وترتيبات لما يتعلق بهذا الشأن ويجب أن تسير حسب أنظمتها الدستورية، نحن نحترم سيادة كل بلد في هذا القرار لكن هذا لا يمنع ان نعبر عما في قلوبنا في أن ترفع عن العراق هذه الديون ليتمكن من المضي قدما ويتخلص من كل هذه التركات".

وأوضح آل خليفة أن زيارته تهدف إلى توجيه دعوات لزيارة البحرين إلى كل من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي، فضلا عن بحث وسائل تطوير العلاقات بين البلدين على الصعد كافة، وأضاف:

"زيارتي اليوم تهدف الى نقل رسالة ودعوة من صاحب الجلالة الى رئيس الجمهورية جلال الطلباني ورئيس الوزراء نوري المالكي لزيارة بلدهم البحرين ايضا اقصد من الزيارة ان ابحث مع وزير الخارجية هوشيار زيباري امكانية تجديد العلاقات بكافة جوانبها السياسية والاقتصادية والثقافية والتجارية والاجتماعية وغيرها".

وأعرب وزير الخارجية البحريني عن تفاؤله في أن تسعى الدول العربية كافة الى استعادة علاقاتها الدبلوماسية مع العراق.

إلى ذلك تسلم رئيس الجمهورية جلال الطالباني الخميس الماضي أوراق اعتماد سفير مملكة البحرين صلاح المالكي فضلا عن سفراء الأردن وسوريا وأسبانيا.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG