Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي: متظاهرو التيار الصدري لم يتجاوزوا 150 ألفا


أعلن الجيش الأميركي أن مجموع المشاركين في تظاهرة التيار الصدري السبت لا يتجاوز 150 ألف شخص، مؤكدا عدم تسجيل أي خرق أمني خلال التظاهرة.

وأكد آمر اللواء الثالث في قوات التحالف المسؤول عن الأمن في مدينتي الصدر والأعظمية العقيد جون هورد أن التظاهرة التي قام بها أتباع التيار الصدري لم تشهد أي خرق أمني، لافتا إلى أن إحصائيات غرفة عمليات بغداد أشارت إلى أن قرابة 150 ألف شخص شاركوا في تظاهرة السبت، واصفا هذه المظاهرة بالديموقراطية والسلمية، وقال:

"بحسب تقارير غرفة عمليات بغداد فإن أعداد من كانوا في الشارع ممن شاركوا في تظاهرة اليوم يبلغ نحو 150 ألف شخص. وقد أوضحت الصور التي التقطناها عبر الكاميرات الاستطلاعية أن هذه الإحصائية تعد دقيقة نوعا ما".

وأشار هورد في مؤتمر صحافي عقده في بغداد إلى أن مدينة الصدر ما زالت تضم عددا من الجماعات المسلحة التي وصفها بالمجرمة، موضحا أن قوات التحالف تعرضت خلال شهر رمضان الماضي إلى هجمات مسلحة من قبل عناصر المجاميع الخاصة:

"بلا شك ما يزال هنالك مجاميع مجرمة تعمل في مدينة الصدر لكنها لم تعد قوية كما كانت سابقا فخلال الستة أشهر الماضية انخفضت نسبة الهجمات ضد قوات التحالف الى نحو 90 في المائة، وكذلك فإننا أصبحنا نتجول في أماكن لم نصل لها سابقا وبالتأكيد أن ذلك يتم بالتعاون مع الجيش العراقي".

وأعلن هورد عن إكمال إعمار 29 مدرسة في مدينة الصدر وإتمام تأهيل مضخة تنقية مياه الإسالة بالكامل، فضلا عن تعويض المئات من أصحاب المحال المتضررة جراء العمليات العسكرية التي كانت المدينة قد شهدتها قبل أكثر من ستة أشهر.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG