Accessibility links

logo-print

مليباند ينفي فشل الأسرة الدولية في مهمتها بأفغانستان ويؤكد القدرة على إحلال الاستقرار هناك


نفى وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند الأحد فشل الأسرة الدولية في مهمتها في أفغانستان، وأكد أن إحلال الاستقرار في هذا البلد ليس مهمة مستحيلة.

وقال ميليباند في مقال نشرته صحيفة "صنداي تايمز" إن المهمة الحقيقية هي استعمال القوة العسكرية لخلق مجال يمكن للمؤسسات الأفغانية من خلاله أن تصبح قوية كي تقاوم طالبان.

وردا على انتقادات للصحيفة حول دور بريطانيا في أفغانستان، نفى ميليباند أن تكون حركة طالبان قد أصبحت أقوى من إدارة الرئيس حامد كرزاي.

من جهة أخرى، وحول المنطقة القبلية في باكستان، أكد ميليباند أن الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري وعد بجعل التعاون مع أفغانستان من أولوياته.

ويذكر أن حوالي 7800 جندي بريطاني ينتشرون حاليا في أفغانستان في إطار القوة الدولية للأمن والمساندة المعروفة اختصارا بإيساف التابعة للحلف الأطلسي والتي يقودها الجيش الأميركي.

طالبان تقتل العشرات في قندهار

وفي إطار العمليات في أفغانستان أعلن مصدر رسمي أفغاني الأحد مقتل عشرات الأشخاص في ولاية قندهار في جنوب أفغانستان الخميس عندما اعترض عناصر من حركة طالبان حافلة ركاب واحتجزوا ركابها ثم أقدموا على قتلهم.

وقال قائد شرطة ولاية قندهار إن الهجوم تسبب في مقتل 40 شخصا، بينما أكدت طالبان أنها قتلت 27 جنديا كانوا في الحافلة، وأطلقت سراح المدنيين، من جانب آخر نفت الحكومة أن يكون القتلى من الجيش.

وقال محمد زاهر عظيمي، المتحدث باسم وزير الدفاع إن جميع القتلى مدنيون، وأضاف لـ"راديو سوا": "لم تكن هناك عملية عسكرية، وما حدث هو عملية نفذها مسلحو طالبان ضد حافلة كانت تقل مدنيين حين كانت في طريقها من هرات إلى قندهار، ولم تكن تابعة للجيش الأفغاني، كما أننا لا نستعمل الحافلات المدنية لنقل قواتنا".
XS
SM
MD
LG