Accessibility links

logo-print

وصول الحسابات الختامية لميزانيتي 2004 و 2005 إلى البرلمان


كشفت عضو اللجنة المالية النيابية منى زلزلة عن وصول الحسابات الختامية لميزانيتي عامي 2004 و2005 لافتة إلى أن إقليم كردستان لم يسلم بعد حساباته الختامية.

جاء ذلك في تصريحات للنائبة زلزلة لـ "راديو سوا"، فيما نفى نائب عن التحالف الكردستاني في اللجنة المالية وصول تلك الحسابات، مؤكداً أن ما وصل هو تقارير عامة تشوبها الكثير من الملاحظات المهمة.

وأشارت النائبة زلزلة إلى اتخاذ قرار بقطع الحساب المالي لإقليم كردستان من موازنة عام 2009 في حال تأخر تقديم الحسابات الختامية لعامي 2004 و 2005 بقولها:

"الحساب الختامي لـ 2004 و2005 تنقصه حسابات كردستان. لم نتسلم من الإقليم بعد الحسابات الختامية بالرغم من الإلحاح المتكرر والطلبات المتكررة. القرار سنقطع الحساب المالي للإقليم إلى أن يصفي الحساب. سنعطيه ما نتوقعه، ما يحتاج، ونسد الباقي لا نعطيه".

مقابل ذلك نفى عضو اللجنة المالية النائب عن التحالف الكردستاني إسماعيل شكر وصول الحسابات الختامية للأعوام الماضية، مؤكدا أن ما وصل إلى اللجنة لا يعدو عن كونه تقارير عامة تشوبها الكثير من الملاحظات المهمة، مقرَّاً في الوقت نفسه بأن إقليم كردستان لم يقدم حساباته الختامية بعد، وأضاف:

"المبالغ المصروفة والمتبقية المشاريع التي تم الإنفاق عليها كلها لم تأت. ما وصل لدينا هو تقرير كامل وشامل وعام، وهذا ليس بمثابة كشف للحساب الختامي، وإنما هو عبارة عن تقرير للمصروفات للأعوام المنصرمة. صحيح أن إقليم كردستان لم يقدم إلى الآن كشف الحساب الختامي، وهذا أيضا عليها جملة إشكالات لعدم الوصول إلى اتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم".

يشار إلى أن عددا كبيرا من النواب كانوا قد طالبوا بضرورة تقديم الحسابات الختامية لميزانيات الدولة للأعوام الماضية إلى البرلمان، مؤكدين أن الجهات التنفيذية لم تقدم أياً من الحسابات الختامية للأعوام الماضية، الأمر الذي يعد خللا في الرقابة على أموال الدولة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG