Accessibility links

جامعة علوم وتكنولوجيا جديدة في السعودية تجتذب باحثين من شتى أنحاء العالم


من المقرر أن تضم جامعة للعلوم والتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية تفتتح العام المقبل واحدا من أكبر أجهزة الكمبيوتر في العالم مما سيساعدها على جذب كبار الباحثين إلى المملكة.

وستكون الجامعة الواقعة على ساحل البحر الأحمر بالقرب من جدة، مختلطة على عكس سياسة الفصل بين الجنسين المطبقة في معظم أنحاء المملكة. ويأتي إنشاء الجامعة في إطار سلسلة إصلاحات يقوم بها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وقال ماجد الغسلان المسؤول عن شراء وتصميم وتطوير الكمبيوتر العملاق، الذي أطلق عليه اسم "شاهين"، إن الكمبيوتر العملاق هو حجر الزاوية للاقتصاد القائم على المعرفة الذي تسعى إليه السعودية.

وأضاف الغسلان أن من المتوقع أن تصل سرعة جهاز الكمبيوتر العملاق إلى 222 تيرافلوب في الثانية والتيرافلوب تساوي تريليون عملية حسابية في الثانية مما يجعله سادس أسرع كمبيوتر في العالم.

وسيتمكن شاهين من محاكاة بيئة البحر الأحمر وسيستخدم لتصميم آبار نفط ثلاثية الأبعاد. وستقدم الجامعة الجديدة أبحاثا في العلوم الحيوية والهندسة الحيوية والعلوم المادية والهندسة والرياضيات التطبيقية وعلوم الكمبيوتر.

وبمنح الملك عبد الله أكثر من عشرة مليارات دولار للجامعة فإن بوسع هذه اللأخيرة أن تجتذب الخبراء من شتى أنحاء العالم بوعد بتمويل غير محدود تقريبا للعمل البحثي.

وقال ديفيد كيز رئيس قسم العلوم الرياضية وعلوم الحاسب والهندسة الذي انتقل من جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة: "جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية إضافة مهمة لمصادر العالم في علوم الحاسب المتطورة...الجهاز الذي يشترى أحد مصادر الجذب الرئيسية لي."
XS
SM
MD
LG