Accessibility links

قادة العراق يخفقون في اتخاذ قرار بشأن الاتفاقية الأمنية والائتلاف الموحد يطالب بتعديلات على بنودها


أنهى المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي اجتماعه المسائي اليوم الأحد لبحث الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن من دون اتخاذ قرار بشأنها، بينما طالب الائتلاف الشيعي الحاكم في العراق بتعديل بعض بنود الاتفاقية.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن الكثير من القادة السياسيين ابدوا تحفظات حول الاتفاقية التي تنظم الوجود الأميركي في العراق بعد عام 2008.

وقال مصدر برلماني رفض التعريف عن نفسه إن من المرجح إحالة الاتفاقية إلى مجلس الوزراء في الأيام القليلة المقبلة من دون أن يحدد موعدا لذلك.

ومن المفترض إحالة الاتفاقية، بعد مناقشتها في المجلس السياسي للأمن الوطني، إلى مجلس الوزراء الذي يتوجب عليه التصويت بالأغلبية لصالح الاتفاقية، ليتم بعد ذلك عرضها على البرلمان.

ويشار إلى أن المجلس السياسي للأمن الوطني يضم رؤساء الجمهورية والوزراء والبرلمان ونوابهم وقادة الكتل السياسية الممثلة في البرلمان.

وعلى صعيد متصل، دعا الائتلاف الشيعي اثر اجتماع في مكتب زعيمه عبد العزيز الحكيم إلى تعديل بعض بنود الاتفاقية الأمنية، مشيرا رغم ذلك إلى نقاط ايجابية تضمنتها، وأخرى تحتاج إلى مزيد من الوقت والحوار.
XS
SM
MD
LG