Accessibility links

logo-print

البطريرك الماروني في لبنان يواصل زيارته الرسمية التاريخية إلى تركيا


أثار البطريرك الماروني بشارة الراعي خلال لقائه وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو في أنقرة بعد لقائه الرئيس عبد الله غول يوم الخميس، مواضيع سياسية وإقليمية عدة- خصوصا الملف السوري وكيفية استعادة أملاك الطائفة المارونية في قبرص الشمالية وفي تركيا.

البطريرك الراعي زار أيضاً السفارة اللبنانية في أنقرة والتقى القائم بالأعمال وجيب عبد الصمد- الذي وصف الزيارة بأنها تاريخية لأنه منذ أكثر من 140 سنة لم يزر هذه البلاد بطريركاً لأنطاكيا وسائر المشرق.

وأكد عبد الصمد أن زيارة البطريرك الراعي ستعرف الأتراك إلى أحد أبرز المراجع الدينية في لبنان وإلى الدور الذي يلعبه في منطقة الشرق الأوسط والعالم فيما يتعلق بتلاقي الأديان والحوار فيما بينها، لافتاً إلى أن تركيا بلد مسلم منفتح، كما أن من يترأس الحكومة الحالية منفتح على المبادرات الايجابية وتلك التي تقوم بها الشخصيات الدينية المسيحية العالمية. وشدد على أن المهم هو أن يحافظ المسيحيون على ثباتهم واستقرارهم في أوطانهم، معتبراً أن زيارات البطريرك الراعي إلى هذه الدول تعزز هذا الأمر.

زيارة البطريرك الراعي إلى تركيا مستمرة حتى مساء السبت، ويتوقع أن يلتقي في اسطنبول رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان.
XS
SM
MD
LG