Accessibility links

مسؤول إسرائيلي يتحدث عن احتمال عقد اتفاقية عدم اعتداء مع لبنان تشمل خفض أسلحة حزب الله


قال مسؤول إسرائيلي الاثنين إن إسرائيل تفكر في احتمال التفاوض مع لبنان على اتفاقية عدم اعتداء طويلة الأمد للمحافظة على هدوء الحدود بين البلدين، وأوضح أن هذا الاحتمال نوقش منذ أسبوعين بحضور مدير عام وزارة الخارجية أرون ابراموفيتش في ندوة حول الرهانات الاستراتيجية لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية أن أران اتسيون مدير الدائرة السياسية للشؤون الخارجية شدد خلال الندوة على أنه لا يمكن توقيع اتفاقية سلام مع لبنان إلا بعد توقيع اتفاقية مماثلة مع سوريا.

وتجري إسرائيل وسوريا، وهما في حالة حرب منذ الحرب العربية الإسرائيلية الأولى عام 1948، محادثات غير مباشرة برعاية تركيا منذ مايو/أيار الماضي.

اتفاق لحل الخلافات الصغيرة أولا

وأوضح المسؤول الإسرائيلي أنه نظرا لوجود هذا الشرط المسبق، يمكن لإسرائيل بانتظار ذلك أن تحاول إبرام اتفاقية عدم اعتداء منفصلة مع لبنان. وقال المسؤول الإسرائيلي "هذا خيار وثمة بطبيعة الحال خيارات أخرى".

وقال إن هذه الاتفاقية من شأنها حل خلافات صغيرة نسبيا حول ترسيم الحدود ولاسيما في قطاع مزارع شبعا وقرية الغجر.

وأوضح أن الاتفاقية يمكن أيضا أن تنص على قيام تعاون على الحدود الدولية الإسرائيلية اللبنانية بين قوات الجيش الإسرائيلي وقوة الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان - يونيفل والجيش اللبناني.

مطالبة بخفض ترسانة حزب الله

كما يمكن في إطار هذه الاتفاقية أن تطالب إسرائيل بخفض ترسانة حزب الله الشيعي وبانتشار الجيش اللبناني على كامل الأراضي اللبنانية ولاسيما جنوب نهر الليطاني وحتى المنطقة المتاخمة. في المقابل يمتنع الطيران الإسرائيلي عن التحليق في الأجواء اللبنانية.

وقال المسؤول الإسرائيلي أيضا إن ندوة وزارة الخارجية ناقشت كذلك باستفاضة ما إذا كان ينبغي إعطاء الأولوية لجهود التوصل إلى اتفاق سلام مع سوريا أكثر من الفلسطينيين أم العكس.
XS
SM
MD
LG