Accessibility links

logo-print

حضور إماراتي لافت في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب


شهدت أنشطة مؤسستي محمد بن راشد آل مكتوم وهيئة أبو ظبى للثقافة والتراث إقبالا لافتا للانتباه من زائري معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في دورته الستين، ذلك رغم الحضور العربي المتواضع.

وتواضع حضور الكتاب العربي بصورة عامة وتدني سقف فعاليات القائمين عليه بصورة خاصة، إذ تكفي جولة عابرة في قاعة المعرض المخصصة لعرض آخر إصدارات دور نشر كبرى قادمة من شتى أنحاء العالم لإدراك مدى التباين الكمي والنوعي بين معروضات كتب الضاد وبين كتب اللغات الأخرى.

لكن الأنشطة الثقافية النوعية، التي قامت مؤسستا محمد بن راشد آل اكتوم وهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث خلال فعاليات المعرض بتنظيمها، شهدت إقبالا لافتا للانتباه من زوار المعرض العرب والألمان على حد سواء، ونجحت نسبيا في تلميع صورة الحضور العربي في واحة الثقافة والمعرفة الحالية في فرانكفورت.

وبدأت الفعاليات التي نظمتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بندوتين ثقافيتين يوم الأربعاء الماضي. الندوة الأولى تناولت آليات وإشكاليات الترجمة، أما الثانية فتمحورت حول رواية "عاشق" للكاتب الألماني الكبير مارتن فالزر، الذي أسعد قرائه بتوقيعه على النسخة المترجمة للعربية لروايته، التي أنجزها المترجم المعروف سمير جريس.

وتطرق المشاركون في ندوة الترجمة إلى مشروع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يهدف إلى ترجمة ألف كتاب خلال الثلاث سنوات المقبلة.

يذكر أن هذا المشروع الفريد من نوعه قد انطلق بترجمة عدة كتب عن اللغة الألمانية بالتعاون مع دار نشر "شرق غرب"، التي ترعاها الشاعرة العراقية أمل الجبوري.

XS
SM
MD
LG