Accessibility links

logo-print

إيطاليا ترفض التحاور مع طالبان وتدعو لاتباع النهج الذي اتبعته مصر في التعامل مع حماس


أكد وزير الخارجية الإيطالية فرانكو فراتيني معارضته فتح حوار مع حركة طالبان ودعا إلى اتباع النهج الذي سلكه المصريون في الحوار مع حركة حماس للتوصل إلى إقامة هدنة مع إسرائيل.

ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء عن فراتيني قوله "من الخطأ إعطاء الشرعية لحركة طالبان، فليس من مصلحتهم دعم الرئيس كرزاي وقوات التحالف الأجنبية المتواجدة في أفغانستان".

وقلل فراتيني من شأن تصاعد الهجمات المسلحة التي تشنها طالبان على القوات الإيطالية التي تتمركز في هيرات ضمن قوات التحالف الدولية، وقال إنه على الرغم من خطورة معاقل طالبان في تلك المنطقة إلا أن الحركة لا تمتلك القدرة على تنظيم عمليات حقيقية كما هو الحال في جنوب أفغانستان.

ورفض الوزير الإيطالي فكرة تعزيز عدد القوات الإيطالية في أفغانستان قائلا: "لا أظن بأن زيادة عدد مقاتلينا هي الحل الصحيح، فقد قمنا مؤخرا بمساهمة لتعزيز الدفاع الجوي عبر إرسال أربع مقاتلات من نوع (تورنادو)، وزيادة عدد قواتنا ستجعلنا نحتل المرتبة الرابعة في الأهمية وسيتطلب الأمر منا السيطرة على منطقة استراتيجية ترغب حركة طالبان بإظهارها كمنطقة غير آمنة".

فراتيني يجتمع مع قادة باكستان

ويذكر أن إيطاليا تعهدت بتقديم الدعم الذي تحتاجه باكستان لملاحقة المسلحين الذين يتخذون من المناطق القبلية ملاذا آمنا لهم.

وأجرى فراتيني في إسلام أباد محادثات مع عدد من المسؤولين الباكستانيين من بينهم الرئيس آصف علي زرداري، ورئيس الوزراء يوسف جيلاني ووزير الخارجية مخدوم قريشي.

وقال وزير خارجية إيطاليا في مؤتمر صحافي بعد الاجتماع: "لا يمكننا التفاوض مع الإرهابيين، لكن يجب أن نتعرف على جذور الإرهاب لنتمكن من اجتثاثها لا لتعزيزها، لهذا السبب يجب السعي لتحسين ظروف المعيشة ومساعدة الفقراء في المناطق القبلية في باكستان، وهدفنا السياسي بذلك هو مساعدة سكان المناطق القبلية في القضاء على الإرهابيين في الداخل".
XS
SM
MD
LG