Accessibility links

logo-print

زعماء الأقليات الدينية يدعون السيستاني للتدخل لضمان حقوقهم


دعا زعماء الأقليات الدينية في العراق المرجع السيستاني إلى التأثير في مراكز القرار من أجل ضمان حقوق الأقليات.

وطالب الزعماء الدينيون بإعادة العمل بالمادة 50 من قانون انتخابات مجالس المحافظات التي جرى إلغاؤها من البرلمان العراقي مؤخرا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده أعضاء وفد مسيحي زار النجف الثلاثاء والتقى المرجع السيستاني حيث شدد رئيس الوفد المطران شليمون وردوني نائب رئيس بطريرك الكلدان في العراق على ضرورة أن يرجع السلام إلى مدينة الموصل التي تعرض مسيحيوها إلى التهجير القسري على يد جماعات متطرفة، وأضاف:

"لقاءات عملناها مع المسؤولين في الدولة والجامعة العربية والأمم المتحدة وممثلين عن أوربا لكي نقدم ما نشعر به من ألم، وخاصة خلال الأسابيع الأخيرة وما حدث من تهميش للأقليات، خصوصا إلغاء المادة 50 من قانون مجالس المحافظات، والتهجير الذي حدث لأكثر من 2400 عائلة مسيحية في الموصل والآن المهجرون في حالة ليست جيدة".

ودعا الشيخ ستار جبار الحلو رئيس طائفة الصابئة المندائيين في العراق إلى ضرورة شمول طائفته بنظام الكوتا الانتخابية لضمان تمثيلها في البرلمان المقبل، مشيرا إلى تعرض صابئة العراق لعمليات القتل والاغتصاب والتهجير، وأضاف:

"المادة 50 لا تشمل الصابئة وإنما تشمل الأقليات والديانة المسيحية، فأمل أن تعدل المادة لكي تشمل الصابئة بنظام الكوته وقد وعدنا السياسيون وأعضاء البرلمان خيرا، كما وعدنا السيستاني بالضغط على السياسيين. الصابئة المندائيون هم الفئة الأقل عدداً وليس لهم ميليشيا تحميهم، وتعرضوا لكثير من عمليات القتل والاغتصاب والتهجير والآن هم مكتظون في سوريا وعمان".

وطالب أعضاء الوفد الذي ضم رئيس الوقف المسيحي عبد الله النوفلي طالبوا المرجعيات الدينية بالتأثير على مراكز القرار من أجل ضمان حقوق الأقليات في العراق.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في النجف محمد جاسم:
XS
SM
MD
LG