Accessibility links

الحكومة الأميركية تصرح باستخدام جهاز مغناطيسي لعلاج الاكتئاب


أقرّت إدارة الغذاء والدواء الأميركية استخدام أول محفز للدماغ لا يحتاج إلى جراحة لمعالجة الاكتئاب، وهو عبارة عن جهاز يطلق نبضات مغناطيسية من خلال الجمجمة.

ويطلق على جهاز التحفيز المغناطيسي من خلال الجمجمة transcranial magnetic stimulation -TMS غير أنه ليس للجميع، إذ أن إدارة الغذاء والدواء صرحت به فقط لأولئك الذين لم يجد بهم نفعا العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن الدكتور مارك جورج من الجامعة الطبية في ساوث كارولاينا الذي كان له دور في تطوير استخدام TMS لعلاج الاكتئاب قوله إنه يمثل حقبة جديدة في الطب.

ومع أن هناك حاجة كبيرة لعلاجات جديدة حيث hن واحدا من بين كل خمسة مرضى لا يجدي معه أي علاج للاكتئاب، فإن السؤال المطروح هو ما مدى فعالية TMS في العلاج.

وقد أقرت إدارة الغذاء والدواء الجهاز الذي طورته شركة NeuroStar بعد دراسة وجدت أن مرضى الاكتئاب الذين استخدموه وجدوا تحسنا في أعراضهم مقارنة مع مرضى آخرين تلقوا علاجا مموها لأغراض الدراسة.

ويتوقع لـTMS أن يكلف ما بين 6 آلاف إلى 10 آلاف دولار حسب عدد العلاجات اللازمة، وعلى الرغم من أن ذلك أغلى بكثير من العلاج بالأدوية، إلا أنه أرخص بكثير من العلاجات التي تستخدم أجهزة تتطلب الجراحة.

ويستخدم علماء الأعصاب منذ سنوات علاج TMS للأبحاث المتعلقة بالدماغ، وحين يتم تحفيز منطقة معينة في الرأس بطيف مغناطيسي قوي، يتم تحريك عضو من أعضاء الجسم بطريقة لاإرادية. وبالإضافة إلى تنشيط المشاعر، فإن النبضات تحفز نشاط الدماغ.

وتجري دراسة أثر TMS في علاج مرضى الجلطات الدماغية والاضطرابات العقلية الأخرى.

وقد أظهر TMS أنه آمن للاستخدام، فعلى عكس العلاج بالصدمة shock therapy فإن الذين تلقوا علاج TMS المغناطيسي لم يعانوا من حالات الصرع أو مشكلات في الذاكرة وغير ذلك من الآثار على الجسم، غير أن الشكوى الرئيسية التي سجلت هي آلام الرأس.
XS
SM
MD
LG