Accessibility links

مسؤولون فلسطينيون يقولون إن عباس وأولمرت سيجتمعان أواخر الشهر الحالي


قال مسؤولون فلسطينيون يوم الاثنين إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت سيجتمعان في الـ 27 من الشهر الحالي ربما للمرة الأخيرة في محاولة لدفع خطى محادثات السلام إلى الأمام.

ويعمل أولمرت كرئيس وزراء انتقالي منذ أن استقال في 21 سبتمبر/ أيلول وانتخب حزبه كاديما وزيرة الخارجية تسيبي ليفني خلفا له.

وقال مساعد بارز لعباس لوكالة أنباء رويترز إن الرئيس عباس وأولمرت يعتزمان الاجتماع في 27 أكتوبر/تشرين الأول ربما للمرة الأخيرة قبل أن يترك أولمرت منصبه.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين إسرائيليين للحصول على تعقيب.

وقال عباس يوم الأحد إنه سيناقش مع أولمرت عرضا إسرائيليا للانسحاب من معظم الضفة الغربية المحتلة.

وكان أولمرت قد قال الشهر الماضي إنه ينبغي على إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي التي استولت عليها في حرب 1967 بما في ذلك الضفة الغربية في مقابل السلام مع الفلسطينيين وسوريا.

وقال عباس إنه قدم اثناء اجتماع مع أولمرت الشهر الماضي تسعة أسئلة لاستيضاح عرضه الجديد لكنه لم يتلق ردا حتى الآن.

وقال مساعد عباس إن الرئيس عباس يتوقع الحصول على إجابات من أولمرت على الأسئلة التسعة بشأن العرض الذي تحدث أولمرت عنه.

مما يذكر أن أولمرت وعباس أطلقا مفاوضات السلام في انابوليس بولاية مريلاند الأميركية العام الماضي بهدف الوصول إلى اتفاق قبل أن تنتهي فترة رئاسة الرئيس الأميركي جورج بوش في يناير/ كانون الثاني القادم لكن المحادثات لم تحرز تقدما يذكر.
XS
SM
MD
LG