Accessibility links

logo-print

دراسة تؤكد حماية القلب بتجنب تناول الأطعمة المالحة والمقلية


أكدت دراسة دولية نشرت الاثنين في مجلة Circulation "سيركيوليشن" الصادرة عن رابطة أمراض القلب الأميركيةAmerican Heart Association أن تناول الأطعمة المالحة والمقلية يزيد من خطر الإصابة بالأزمات القلبية، بينما يحدّ إتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضار منها.

وقام الباحثون في هذه الدراسة المسماة "انترهارت" بمعاينة 16 ألف مريض من جميع أنحاء العالم اصيبوا بنوبة قلبية بين 1999 و2003 ، خلافا لأعمال سابقة لم تتناول سوى البلدان المتطورة، كما أوضح سليم يوسف احد المشاركين في الدراسة لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقد أجاب المرضى على استمارة حول عاداتهم الغذائية تتركز على 19 مجموعة من الأغذية تضم في وقت واحد مواد جيدة ومضرة للصحة، وتأخذ بالاعتبار الأطباق مفضلة في كل بلد مشارك في الدراسة.

ولاحظ الباحثون أن الذين يتناولون الأطعمة المقلية والمقبلات المالحة والبيض واللحوم، وهو ما يسمى بالنظام الغربي، تزداد لديهم مخاطر الإصابة بنوبة قلبية بنسبة 35 بالمئة أكثر من أولئك الذين يتناولون قليلا منها أو لا يتناولونها قطعا، أيا كان البلد الذي يعيشون فيه.

وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا "حذرا" غنيا بالخضروات النيئة أو المطبوخة والفاكهة تقل لديهم مخاطر الإصابة بأزمة قلبية بنسبة 30 بالمئة قياسا إلى أولئك الذين يستهلكون قليلا من الفاكهة والخضار.

أما النظام الغذائي الثالث المسمى "النظام الشرقي" والذي يحتوي على مواد مثل التوفو وصلصة الصويا فيبدو أن تأثيره ضعيف على خطر الإصابة بنوبة قلبية، فالتوفو مثلا يملك خصائص تحمي القلب، لكن صلصة الصويا التي تحتوي على نسبة عالية من الملح تقضي على هذه الخصائص، بحسب الدراسة.

وأضاف يوسف بروفيسور الطب في جامعة ماكماستر بكندا: "كنا نركز أبحاثنا في السابق على البلدان الغربية، حيث تسود الأزمات القلبية قبل 25 أو 30 سنة".

وخلُص يوسف إلى القول إن عدد النوبات القلبية يزيد في الدول النامية. و80 بالمئة من أمراض القلب اليوم تطال سكان الدول ذات الدخل المتدني أو المتوسط، وذلك يعود جزئيا إلى أن عدد الذين يتبعون النظام الغذائي الغربي يزداد فيها بإضطراد.

XS
SM
MD
LG