Accessibility links

logo-print

هيلاري كلينتون تحث الناخبين على انتخاب أوباما وماكين يؤكد قدرة أفضل على تحسين الأوضاع


وقف المرشح الديموقراطي باراك أوباما إلى جانب السناتور هيلاري كلينتون منافسته السابقة على الفوز بترشيح الحزب الديموقراطي أمام حشد من مؤيديه يضم أكثر من 50 ألف شخص في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا، ودعت كلينتون الناخبين إلى بذل كل جهد ممكن لتحقيق الفوز لمنافسها السابق.

وقالت: "لا ينبغي لنا أن نسمح لأي أحد بالتصويت لصالح بطاقة جون ماكين وسارة بالين لئلا تسقط بلادنا ضحية لأربع سنوات أخرى من الركود والتراجع إلى الوراء. وعليه فإن الإجابة واضحة جدا، وهي أن تقفوا إلى جانبي لنفعل كل ما نستطيع للتأكد من تحقيق نصر عظيم في الرابع من الشهر المقبل لرئيس الولايات المتحدة القادم باراك أوباما".

وقال أوباما إن الديموقراطيين هم الذين يستطيعون إخراج البلاد من أزمتها المالية الراهنة: "أنا وهيلاري على يقين بأننا نستطيع إخراج البلاد من هذه الأزمة لأننا نؤمن ببلادنا، ونؤمن بكم وبالشعب الأميركي. نحن الولايات المتحدة الأميركية، ولن نتقهقر".

وفي ولاية ميزوري قال المرشح الجمهوري جون ماكين أمام حشد من مؤيديه إن قيادته هي الأقدر على تحسين أحوال البلاد. وأضاف: "هل سنواصل قيادة الاقتصاد العالمي، أم ستسبقنا دول أخرى؟ هل سيصبح العالم أكثر أمنا أم أكثر خطرا؟ هل ستظل قواتنا المسلحة أقوى قوات في العالم؟ هل سيكون مستقبل أطفالنا وأحفادنا أكثر إشراقا من مستقبلنا؟ إن إجابتي عن هذه الأسئلة هي نعم، نعم. نعم سنقود العالم، نعم سنزدهر، نعم سنكون أكثر أمنا، نعم سيتسلم أطفالنا منا وطنا أفضل وأقوى مما هو عليه الآن. ولكن علينا أن نكون مستعدين للعمل بشجاعة وسرعة وحكمة".

تجدر الإشارة إلى أن ولايتي فلوريدا وميزوري من بين الولايات التي تشتد فيها المنافسة بين المرشحين، علما بأن فلوريدا هي التي حققت الفوز للرئيس بوش على منافسه الديموقراطي السابق آل غور عام 2000.

باراك متقدم بست نقاط

في سياق متصل، أوضحت أحدث استطلاعات الرأي تقدم أوباما على خصمه ماكين بفارق ست نقاط، وأن أغلبية من استطلعت آراؤهم يؤمنون بقدرة أوباما على حل الأزمة المالية التي تمر بها البلاد بشكل أسرع وأفضل من خصمه الجمهوري.

وقال جورج سوروس المليونير المعروف إن الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة والعالم ستتدهور قبل أن تتحسن تدريجيا، وأضاف سوروس في لقاء تلفزيوني: "لن يحدث ذلك بسرعة، بل سيبدأ التغيير بعد أن تسجل الأسواق أدنى مستوى لها، لأننا سندرك حينها مدى الخطورة. كما أن النمو المرجو سيسري في الأسواق قبل انتعاش الاقتصاد، لأن أسواق المال هي التي تسيطر على الاقتصاد."

وأشار سوروس إلى أن الدعم المالي الذي تقدمه الحكومة الأميركية ويبلغ 700 بليون دولار، يهدف أولا إلى دعم الأسواق وليس المواطنين العاديين، وقال: "إذا سجلت أسواق وول ستريت خسائر فادحة، فسيؤثر ذلك سلبا على المواطنين، لهذا السبب كان السوق يحتاج إلى الدعم لأنه هو الذي يغير الأوضاع المتردية، لذا قررت الحكومة تقديم المساعدة، ويجب عليها اتخاذ خطوات أخرى لدعم أصحاب العقارات الذين يواجهون صعوبات في تسديد الأقساط الشهرية".

أوباما يعلق حملته مدة يومين

في سياق آخر، أعلنت حملة المرشح الديموقراطي أن أوباما سيعلق حملتَه الانتخابية يومي الخميس والجمعة وسيتوجه إلى ولاية هاوائي ليكون إلى جانب جدته البالغة من العمر 85 عاما والتي تدهورت صحتها بصورة مفاجئة.

وكان أوباما قد يتحدث كثيرا عن جدته التي قال عنها في إحدى خطبه إنها ضحت بكل شيء من أجله: "إنها الشخص الذي تعلمت منه الاجتهاد في العمل، وهي الشخص الذي كان يضحي بشراء سيارة جديدة أو ثوب جديد لنفسها من أجل أن أحيا حياة أفضل. لقد أعطتني كل ما لديها، ورغم أنها لم تعد تستطيع السفر، إلا أنني أعلم أنها تشاهدني هذه الليلة، وأن هذه الليلة هي ليلتها أيضا".
XS
SM
MD
LG