Accessibility links

logo-print

بريطانيا تدرس ملاحقة المجرمين عبر مواقع شبكة الانترنت


تدرس الحكومة البريطانية خططا لمنح الأجهزة الأمنية صلاحيات إضافية لملاحقة العناصر الإرهابية في المواقع الإلكترونية ذات الطابع الاجتماعي أو الترفيهي.

وسيمكن التفويض أجهزة الأمن والاستخبارات الحصول على البيانات الشخصية للمشتبه بهم في مواقع اجتماعية مثل facebook و Bebo والمواقع المختصة بالألعاب الإلكترونية، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وتم الكشف عن الخطة الأمنية الجديدة خلال كلمة لوزيرة الداخلية البريطانية جاكي سميث حول الإرهاب الأربعاء الماضي، عزت فيها الخطوة إلى مخاوف من استخدام الإرهابيين والمجرمين للمواقع الإلكترونية كوسيلة للتخاطب والتخطيط.

وبموجب القوانين السائدة حاليا، تحصل الأجهزة الأمنية على البيانات الشخصية كأرقام الهواتف، والمراسلات عبر البريد الإلكتروني، من شركات الاتصالات التقليدية.

وقالت الغارديان إن التوسع الهائل في وسائل الاتصالات، مثل المواقع الاجتماعية الإلكترونية والمتخصصة في الألعاب، أو المزادات مثل ebay وتقنية الإنترنت اللاسلكي، تعدّ مشكلة خطيرة لأجهزة الأمن البريطانية، بالإضافة إلى الأجهزة الحكومية الأخرى.

وقال مصدر أمني مسؤول إن المجرمين قد يستخدمون خدمات الدردشة المتاحة في تلك المواقع. وأضاف آخر أنهم قد يستغلون تلك المواقع الإلكترونية الاجتماعية في التخطيط ولديهم عدة ملفات في مختلف المواقع، وتحت أسماء مستعارة، فكيف يتسنّى لنا تحديد هوياتهم؟ يجب علينا أن نتحرك لجمع البيانات التي نحتاجها والغير المتوفرة في وسائل الاتصالات التقليدية.

ويقول مسؤولون أمنيون إن الحكومة تنظر في خيارات مختلفة بمساعدة مركز التصنت الإلكتروني، لكنهم رفضوا الكشف عن طبيعة هذه الخيارات، حسبما جاء بالصحيفة.

ويتوقع أن تقابل المواقع الإلكترونية المعنية طلب الحكومة بعدائية لعدة أسباب على رأسها التكلفة العالية للمشروع.

يُشار إلى أنّ جدلا يدور الآن حول استخدام ما يرد في المنتديات الاجتماعية الاليكترونية كأدلة نفي أو إثبات من قبل الجهات القضائية البريطانية.

من جهة أخرى، دفعت فكرة facebook أجهزة الاستخبارات إلى فتح مواقع مشابهة مخصصة لعملائها، وأشهر تلك المواقع A-Space وهو عبارة عن موقع شبكة اجتماعية للمحللين العاملين في 16 جهة استخباراتية أميركية.

XS
SM
MD
LG