Accessibility links

نائب عن الائتلاف يقر بوجود تأثيرات إقليمية لعرقلة الاتفاقية الأمنية


أقر عضو مجلس النواب عن الائتلاف العراقي الموحد كمال الساعدي بوجود تأثيرات إقليمية لعرقلة إنجاز الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن.

وأعرب النائب الساعدي في تصريحات خاصة بـ "راديو سوا" عن اعتقاده بإمكانية توصل الكتل النيابية إلى موقف موحد حول الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة على الرغم من تلك التأثيرات بعد إزالة التحفظات والإشكالات الواردة في بعض بنودها، على حد قوله، وأضاف:

"لا ننكر وجود تأثيرات إقليمية، ولكن اعتقد إذا تم التوافق على العديد من التحفظات وأزيلت بعض النقاط المختلف عليها لم نجد قوة ترفض الاتفاقية. أغلب القوى السياسية أبدت موافقتها، ولكن لديها تحفظات على بعض النقاط".

وحول الجهة التي تحدد استكمال بناء القوات العراقية، تمهيداً لانسحاب القوات الأجنبية قال الساعدي:

"نعتقد بأن الحكومة هي التي تحدد وليس الجانب الأميركي، وإذا تركنا التأويل للطرف الثاني، ربما ستتأخر عملية الانسحاب عشر سنوات أو أكثر".

وشكلت كتلة الائتلاف العراقي الموحد لجنة خماسية لدراسة بنود الاتفاقية لبلورة الموقف النهائي لكتلة الائتلاف التي تقود الحكومة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG