Accessibility links

logo-print

مسيحيو الموصل يوجهون رسالة للمالكي للمطالبة بحمايتهم


وجه مسيحيو الموصل رسالة إلى رئيس الوزراء نوري المالكي الثلاثاء للمطالبة بحمايتهم من سلسلة الاعتداءات التي تعرضوا لها والتي أدت إلى نزوح مئات الأسر المسيحية من محافظة نينوى.

وسلم عمانؤيل خوشابا وهو ممثل عن العوائل المسيحية النازحة الرسالة إلى نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي الذي يزور الموصل حاليا، وذلك في مؤتمر صحافي ضم أيضا كلا من محافظ نينوى دريد كشمولة وقائد العمليات الفريق الركن رياض جلال توفيق وأعضاء مجلس المحافظة.

وعرض خوشابا لأهم مطالب النازحين بقوله:

"نطلب إعادة العوائل المهجرة والنازحة قسرا إلى منازلهم وإن تتحمل الدولة مسؤولياتها لحماية المواطنين لدينا أكثر من 1600 طالب وأكثر من ألف موظف بهذه الحالة وتعويض الدور التي دمرت في دور السكر تعويضاً عادلا بالسرعة الممكنة أما القتلى الأثني عشر فيعاملون كشهداء".

وقد اتهم محافظ نينوى دريد كشمولة في المؤتمر نفسه المسؤولين في الحكومة بمحاربة المحافظة.

وحمل قائد عمليات نينوى الفريق الركن رياض جلال توفيق القضاء العراقي مسؤولية جانب من الوضع الأمني المتردي في الموصل، داعيا في الوقت نفسه العوائل المسيحية إلى الرجوع لمنازلها، مشدداً على أنهم نزحوا ولم يهجروا من الموصل وطالب بتوفير فرص العمل في المحافظة لتشغيل العاطلين الذين تستقطبهم الجماعات المسلحة:

"القضاء أطلق سراح الكثير ممن القينا القبض عليهم وعادوا لممارسة أعمالهم الإجرامية بسبب عدم توفر فرص للعمل فكان صيداً سهلا للجماعات المسلحة التي تدفع لهم الأموال وتحرضهم على القتل".
XS
SM
MD
LG