Accessibility links

logo-print

برلمانيون يستبعدون تمرير الاتفاقية الأمنية في البرلمان


في ظل اتساع الجدل الدائر في الساحة العراقية على الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة أعرب أعضاء في مجلس النواب عن اعتقادهم بصعوبة تمريرها من البرلمان، نظرا لتباين المواقف حول العديد من بنودها، وفي هذا الشأن قال النائب عن الائتلاف كمال الساعدي:

"ردود الفعل ستكون متفاوتة، هناك من يريد توظيف القضية لأغراض انتخابية وآخر لديه إشكالات حقيقية، وأعتقد بأن النقاط الجوهرية تتعلق بمسألة السيادة الوطنية".

وشدد النائب عن حزب الفضيلة عمار طعمة على أهمية ضمان الولاية القضائية للسلطات العراقية، مضيفا القول:

"لا بد أن تكون الولاية القضائية للسلطات العراقية على أي تصرف أو تجاوز من قبل القوات الأميركية".

وأكد النائب المستقل عز الدين الدولة رفضه توقيع الاتفاقية بين بغداد وواشنطن في الوقت الحاضر، حيث قال:

"لست من المؤيدين للاتفاقية، لأن الوضع السياسي الراهن في الوقت الحاضر لا يبيح لنا أن نبرم اتفاقية بهذا الحجم".

وأعرب النائب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي عن أمله في أن تكون الاتفاقية تمهيدا لانسحاب القوات الأجنبية، موضحاً ذلك بالقول:

"يجب أن تكون الاتفاقية ممهدة لانسحاب القوات الأجنبية من العراق في أقرب وقت ممكن، وهذا ما نتمناه في الحزب الإسلامي وجبهة التوافق وكذلك في مجلس النواب".

وحسب مصادر رسمية عرضت مسودة الاتفاقية على مجلس الوزراء تمهيدا لطرحها أمام البرلمان.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG