Accessibility links

إيران تُمسك قرب مفاعل ناتنز بحمام زاجل استخدمته جهات للتجسس على منشآتها النووية


ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الثلاثاء أن الحكومة الإيرانية اتهمت جهات أجنبية باستخدام الحمام الزاجل للتجسس على منشآتها النووية.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية نقلا عن وسائل إعلام إيرانية قولها إن قوات الأمن أمسكت حمامتين تعتقد أنهما استخدمتا في عملية تجسس، مشيرة إلى أن إحداهما عثر عليها قرب مفاعل ناتنز لتخصيب اليورانيوم فيما ضبطت الأخرى قرب منشأة لإنتاج ماء الورد في مدينة كاشان الواقعة في إقليم أصفهان. ونقلت عن مصدر إيراني مطلع لم تكشف هويته قوله إن الطائر الثاني كان مزودا بخاتم معدني وخيوط مخفية.

وأشار المصدر إلى أنه ألقي القبض في وقت سابق من الشهر الجاري على حمامة سوداء تحمل خاتما معدنيا لونه أزرق وخيوطا مخفية.

ورجحت مصادر إيرانية أن يكون الطائران قد استخدما للتجسس على مفاعل ناتنز النووي، مشيرة إلى أن الطائرين سلما إلى مسؤولي الدفاع فيما يظل مصيرهما مجهولا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مفاعل ناتنز النووي يحظى بحراسة مشددة على مدار 24 ساعة في اليوم وأن وحدات مضادة للطائرات نصبت حوله فيما يحاصره جنود في الجيش الإيراني.

وذكرت يديعوت أحرونوت أن هذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها حكومة طهران أعداءها بالاعتماد على حيوانات للتجسس عليها، وقالت إن وسائل الإعلام الإيرانية نقلت في العام الماضي أن أجهزة الاستخبارات أمسكت 14 سنجابا كان كل واحد منها مزودا بأجهزة تجسس تابعة لوكالات أجنبية.

وكانت طهران قد تقدمت باحتجاج رسمي في العام الماضي حول اعتماد الولايات المتحدة على التجسس لإعداد تقرير مهم حول برنامج إيران النووي المثير للجدل.
XS
SM
MD
LG