Accessibility links

logo-print

مصر تستعيد من بريطانيا قطعا أثرية مسروقة


أعيدت يوم الثلاثاء إلى مصر 72 قطعة أثرية يقول مسؤولون مصريون إنها هربت خلال القرن الماضي إلى بريطانيا.

ووصلت القطع داخل طرد على طائرة تابعة لشركة مصر للطيران قادمة من لندن.

وقال علاء الشحات أحد مسؤولي مصلحة الآثار المصرية إن 71 من القطع العائدة أوان فخارية صغيرة من العصر القديم تسلمها من متحف بتري وتمثال من البرونز للآلهة ايزيس جالسة ترضع الإله حورس.

ويقول المسؤولون المصريون إن أحد البريطانيين سرق الأواني الفخارية وعندما تقدم به العمر سلمها إلى متحف بتري.

وكانت السلطات البريطانية قد سلمت تمثال ايزيس إلى السفارة المصرية في لندن خوفا كما يقول البعض مما يعرف بلعنة الفراعنة التي قيل أنها متاعب يتعرض لها من يفتحون المقابر الفرعونية.

وقالت مصادر في مطار القاهرة إن لجنة من المجلس الأعلى للآثار تسلمت القطع ونقلت في سيارة إلى المتحف المصري في وسط العاصمة القاهرة.

وكانت أعداد كبيرة من القطع الأثرية المصرية قد سرقت وهربت إلى خارج البلاد ومن أشهرها رأس نفرتيتي الموجود في ألمانيا منذ 90 عاما.
XS
SM
MD
LG